Site Return and Ramdan Greetings

Peace upon those who seek it.

Due to unfortunate circumstances the site was offline and years of content were lost. Much has been restored, additionally we are preparing some fresh new, interesting, and thought provoking content. Stay tuned for more.

A blessed Ramadhan to you and those you love.

Welcome Back

Welcome back to the cipherverse. Peace be upon those who seek it. Allah willing we will present expanded content that has been in the works over the last year, as well as restore much of the earlier content.

This site and its themes are based on the research of brother soulaiman soussi, a physical scientist and hadith researcher, and are the result of 30 years of his intense daily research, sometimes 12 hours a day. The man’s relentless researches into the qu’ran, hadith, fiqh, and theology as accompanied by a relentless and rigorous academic scientific training and augmented by his intense studies in physics, genetics, engineering, history, and linguistics are represented here. We have been inspired by his tireless search for truth and aim to present his work for allah’s sake. We aim only to assist him, burdened with intense studies and research, to reach out to the world, at a very late hour.

And the hour is late indeed.

As you read we hope that you are motivated by both curiosity and sincerity, sincere desire to discover and right the wrongs in your life, and the world around you to whatever degree possible. We hope that you are animated with a sincere desire to gain knowledge and then apply that knowledge. There are avenues of knowledge which have been purposefully obstructed by the enemy. With allah’s grace we struggle to unearth the truth wherever it lies, even when that takes us into darkened and perilous tunnels. The truth is too precious of a light giving gem to allow its enemies to smother it.

To escape a trap we must see and recognize it for what it is. This muslim nation, our ummah, has done a poor job of this for several centuries. Thus millions of muslims not only have died in genocide, lost their lands, and heritage, but worse millions have effectively lost faith or had it mangled past recognition. The very knowledge that through wish alone we can find truly meaningful and fulfilling existences, in this world and the next,has been systematically attacked. However

يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

“They seek to extinguish Allah’s Light with their mouths, but Allah will not allow except that His Light should be perfected even though the disbelievers hate it.” (Surah Taubah verse 32)

The only way out is to recognize the diseases affecting us and find, then apply, the original cures. The muslim nation has ignored original cures. How many liars call themselves “salafi” but ignore, for example, the methods and teachings of the imam of madina, malik ibn anas, mercy upon him?

Because of the severity of the tribulations around us, in syria, burma, central african republic, libya, the arabian peninsula, and elsewhere, and the shortness of time we believe remaining to the ummah, we pray that this work becomes useful and our personal errors and mistakes forgiven.  With divine permission we will focus on further exposing the schemes, cons, lies and scams of iblis, the shaytan of the jinn, and the dajjal, who is the shaytan of ins, humanity, the two races who are accountable before god.

We hope to draw your attention to how these con-jobs are relevant in your contemporary life and culture and where possible how to evade or escape these traps.

We aim to share not only the proofs and evidences for such cons and schemes but also the divinely given tools to escape these schemes and live healthier, more fulfilling, and purposeful lives. Tools that are part of the mercy that our liege-lord muhammad, peace benedictions and blessigs upon him and his progeny.

 

What is it that has brought you here?

There is a story, of abu bakr, allah be pleased with him. He once gave a pagan advice as to what he could do to the privy parts of his false goddess al-lat; as the narration goes امصص ببظر اللات، أنحن نفر عنه وندعه..

Adab is for those who deserve it. Abu bakr was a man of immensely strong faith. A believer is not weak before the stupidity and tyranny of kufr. The story has a purpose. Two types of readers come; one who earnestly seeks knowledge and wisdom. He or she may disagree but finds the intelligence to consider and imagine things previously unimaginable, to question assumptions, and fairly think and weigh what they read. The second type of person may be self-righteous, pompous, and self-certain about his or her “minhaj” and ever so certain about the words he or she uncritically regurgitates.

To the first reader welcome, may allah grant you the treasures you seek. To the second reader; consider the words of abu bakr, allah be pleased with him. Then weigh in your heart whether you are sincere in seeking the truth, or whether you are of those for whom such words might be applied. With no apology if cipherverse doesn’t appeal to you then you are free to leave. Perhaps one prefers the words mommy, grandma, daddy, or one’s marjah, pir, shaykh, mullah, butcher, or barber. If this is so then by all means run back to them.

 

Time is short, and tribulation is upon us.

Please pay attention, what we share might help save your life someday, but more importantly, allah willing, they may help save your soul. Until the next time, just remember; The scheming never ends. But allah is the best of planners.

 

Notes on the site’s new style.

Cipherverse is adopting a new set of stylistic and orthographic conventions, such as abandoning proper-noun case capitals, and preferring whenever possible english translations of common terms (unless the original Arabic is essential) for a couple of reasons.

One, regarding capitalization, brother abu abdullah’s linguistic research inspires this change. For one it is the arabic norm, and one that english would do well to follow in lieu of contemporary but arbitrary norms which carry hidden semantic baggage. Other languages using the latin script have entirely different capitalization norms than english. All of this removes clarity and facilitates the dajjals work. For simplicity we will emulate, best as possible, arabic language and orthography does not include capital and lower case letters for very important reasons. We retain initial sentence capitals simply for ease of readability and to avoid confusion as we transition into this, we will defer to this pre-modern norm.

Two, since we aim to reach both non-muslims and muslims, and among muslims non-arabs as well as arabs, english terms will predominate for ease of understanding. Those readers familiar with the arabic originals of most of these terms should realize the importance of clear communication with those who are less familiar with arabic. In quoting narrations and reports wherever practical, time and space permitting, we will post original arabic text above or below the english translation. Words from arabic whose meaning requires giving the non translated form will be kept but as far as possible we will try to present the english equivalents first.

We welcome your comments and will provide an email address. Constructive, non-stupid, and insightful reader comments will be published allah willing.

Audio is Working Again

Peace be upon those who seek peace,

The technical difficulties with the sites audios have been resolved mashallah, previous audiocasts can be listened to again.

We particularly recommend reviewing the Tamim al Dari and the Dajjal Island audio. From our study of many online forums it’s become clear that many have misunderstood our take on these important subjects and attributed to our intention

The Mysterious Island – The Dajjal enchained, and the Tamim al-Dari Hadith Part 1

The Mysterious Island 2 – Shocking Conclusion, Tamim al-Dari Lost, on the Island of the Dajjal, and a Psyop..

Amazing – What Ibn Sayyad Doesn’t Want You to Know About Ibn Sayyad Part 1

We are actually stating the position of the most prominent among the Sahabah, from Ali Ibn Abi Talib(ra), to Umar ibn al-Khattab(ra) to Ibn Umar (ra) to one of the wives of the Prophet (SAAWS) Hafsa (ra) as well as several others. It was a matter of ‘ijma(إجماع) – consensus among some of the most prominent Sahabah, and one some of them swore to in the Presence of Allah’s Messenger, (SAAWS) with his silence designating assent. Making light of, and dismissing, this matter could lead to kufr on the one doing so once you understand the heaviness of this matter. We advise treading with care, for the sake of your Iman, if you are confused in this.

We understand some things are hard to accept and conceptualize, for the sake of Muslims dying due to these deceptions, much less than those losing their faith – which is worse than death – consider our perspective with an open mind.

[notes] Arabic Source of Dajjal Island / Tamim al-Dari Hadith

From Sahih Muslim. narrations from other sources may be posted at a later date.


صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏قصة الجساسة‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث ‏ ‏وحجاج بن الشاعر ‏ ‏كلاهما ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لعبد الوارث بن عبد الصمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏جدي ‏ ‏عن ‏ ‏الحسين بن ذكوان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن بريدة ‏ ‏حدثني ‏ ‏عامر بن شراحيل الشعبي ‏ ‏شعب همدان ‏ ‏أنه سأل ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏أخت ‏ ‏الضحاك بن قيس ‏ ‏وكانت من المهاجرات الأول ‏ ‏فقال ‏
‏حدثيني حديثا ‏ ‏سمعتيه ‏ ‏من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تسنديه إلى أحد غيره فقالت لئن شئت لأفعلن فقال لها أجل حدثيني فقالت نكحت ‏ ‏ابن المغيرة ‏ ‏وهو من خيار شباب ‏ ‏قريش ‏ ‏يومئذ فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلما ‏ ‏تأيمت ‏ ‏خطبني ‏ ‏عبد الرحمن بن عوف ‏ ‏في نفر من ‏ ‏أصحاب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وخطبني رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على مولاه ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏وكنت قد حدثت أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏من أحبني فليحب ‏ ‏أسامة ‏ ‏فلما كلمني رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قلت أمري بيدك فأنكحني من شئت فقال انتقلي إلى ‏ ‏أم شريك ‏ ‏وأم شريك ‏ ‏امرأة غنية من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏عظيمة النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان فقلت سأفعل فقال لا تفعلي إن ‏ ‏أم شريك ‏ ‏امرأة كثيرة الضيفان فإني أكره أن يسقط عنك ‏ ‏خمارك ‏ ‏أو ينكشف الثوب عن ساقيك فيرى القوم منك بعض ما تكرهين ولكن انتقلي إلى ابن عمك ‏ ‏عبد الله بن عمرو ابن أم مكتوم ‏ ‏وهو رجل من ‏ ‏بني فهر ‏ ‏فهر ‏ ‏قريش ‏ ‏وهو من البطن الذي هي منه فانتقلت إليه فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي منادي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ينادي الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم فلما قضى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال أتدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن ‏ ‏تميما الداري ‏ ‏كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن ‏ ‏مسيح الدجال ‏ ‏حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من ‏ ‏لخم ‏ ‏وجذام ‏ ‏فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قالوا وما ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قالت أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق قال لما سمت لنا رجلا ‏ ‏فرقنا ‏ ‏منها أن تكون شيطانة قال فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده ‏ ‏وثاقا ‏ ‏مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد قلنا ويلك ما أنت قال قد قدرتم على خبري فأخبروني ما أنتم قالوا نحن أناس من ‏ ‏العرب ‏ ‏ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين ‏ ‏اغتلم ‏ ‏فلعب بنا الموج شهرا ثم ‏ ‏أرفأنا ‏ ‏إلى جزيرتك هذه فجلسنا في ‏ ‏أقربها ‏ ‏فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قلنا وما ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قالت اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال أخبروني عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال أسألكم عن نخلها هل يثمر قلنا له نعم قال أما إنه يوشك أن لا تثمر قال أخبروني عن ‏ ‏بحيرة الطبرية ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال أما إن ماءها يوشك أن يذهب قال أخبروني عن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏قالوا عن أي شأنها تستخبر قال هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين قلنا له نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها قال أخبروني عن نبي الأميين ما فعل قالوا قد خرج من ‏ ‏مكة ‏ ‏ونزل ‏ ‏يثرب ‏ ‏قال أقاتله ‏ ‏العرب ‏ ‏قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من ‏ ‏العرب ‏ ‏وأطاعوه قال لهم قد كان ذلك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عني إني أنا ‏ ‏المسيح ‏ ‏وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير ‏ ‏مكة ‏ ‏وطيبة ‏ ‏فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف ‏ ‏صلتا ‏ ‏يصدني عنها وإن على كل ‏ ‏نقب ‏ ‏منها ملائكة يحرسونها قالت قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وطعن بمخصرته في المنبر هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏يعني ‏ ‏المدينة ‏ ‏ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم فإنه أعجبني حديث ‏ ‏تميم ‏ ‏أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن ‏ ‏المدينة ‏ ‏ومكة ‏ ‏ألا إنه في بحر ‏ ‏الشأم ‏ ‏أو بحر ‏ ‏اليمن ‏ ‏لا بل من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو وأومأ بيده إلى المشرق قالت فحفظت هذا من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏
‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن حبيب الحارثي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خالد بن الحارث الهجيمي أبو عثمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏قرة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سيار أبو الحكم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الشعبي ‏ ‏قال ‏ ‏دخلنا على ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏فأتحفتنا ‏ ‏برطب يقال له رطب ابن طاب وأسقتنا ‏ ‏سويق ‏ ‏سلت ‏ ‏فسألتها عن المطلقة ثلاثا أين تعتد قالت طلقني بعلي ثلاثا فأذن لي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن أعتد في أهلي قالت فنودي في الناس إن الصلاة جامعة قالت فانطلقت فيمن انطلق من الناس قالت فكنت في الصف المقدم من النساء وهو يلي ‏ ‏المؤخر من الرجال قالت فسمعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو على المنبر يخطب فقال إن بني عم ‏ ‏لتميم الداري ‏ ‏ركبوا في البحر وساق الحديث وزاد فيه قالت فكأنما أنظر إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأهوى ‏ ‏بمخصرته ‏ ‏إلى الأرض وقال هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏يعني ‏ ‏المدينة ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏الحسن بن علي الحلواني ‏ ‏وأحمد بن عثمان النوفلي ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏وهب بن جرير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏غيلان بن جرير ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏قالت ‏ ‏قدم على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تميم الداري ‏ ‏فأخبر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه ركب البحر فتاهت به سفينته فسقط إلى جزيرة فخرج إليها يلتمس الماء فلقي إنسانا يجر شعره واقتص الحديث وقال فيه ثم قال أما إنه لو قد أذن لي في الخروج قد وطئت البلاد كلها غير ‏ ‏طيبة ‏ ‏فأخرجه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى الناس فحدثهم قال هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏وذاك ‏ ‏الدجال ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو بكر بن إسحق ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المغيرة يعني الحزامي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قعد على المنبر فقال أيها الناس حدثني ‏ ‏تميم الداري ‏ ‏أن أناسا من قومه كانوا في البحر في سفينة لهم فانكسرت بهم فركب بعضهم على لوح من ألواح السفينة فخرجوا إلى جزيرة في البحر ‏ ‏وساق الحديث ‏

صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله : ( عَنْ فَاطِمَة بِنْت قَيْس قَالَتْ : نُكِحْت اِبْن الْمُغِيرَة , وَهُوَ مِنْ خِيَار شَبَاب قُرَيْش يَوْمئِذٍ فَأُصِيبَ فِي أَوَّل الْجِهَاد مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَلَمَّا تَأَيَّمْت خَطَبَنِي عَبْد الرَّحْمَن ) ‏
‏مَعْنَى ( تَأَيَّمْت ) صِرْت أَيِّمًا , وَهِيَ الَّتِي لَا زَوْج لَهَا . قَالَ الْعُلَمَاء : قَوْلهَا : ( فَأُصِيبَ ) لَيْسَ مَعْنَاهُ أَنَّهُ قُتِلَ فِي الْجِهَاد مَعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَأَيَّمْت بِذَلِكَ , إِنَّمَا تَأَيَّمْت بِطَلَاقِهِ الْبَائِن كَمَا ذَكَرَهُ مُسْلِم فِي الطَّرِيق الَّذِي بَعْد هَذَا , وَكَذَا ذَكَرَهُ فِي كِتَاب الطَّلَاق , وَكَذَا ذَكَرَهُ الْمُصَنِّفُونَ فِي جَمِيع كُتُبهمْ . وَقَدْ اِخْتَلَفُوا فِي وَقْت وَفَاته فَقِيلَ : تُوُفِّيَ مَعَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَقِب طَلَاقهَا بِالْيَمَنِ , حَكَاهُ اِبْن عَبْد الْبَرّ . وَقِيلَ : بَلْ عَاشَ إِلَى خِلَافَة عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ , حَكَاهُ الْبُخَارِيّ فِي التَّارِيخ . وَإِنَّمَا مَعْنَى قَوْلهَا : فَأُصِيبَ أَيْ بِجِرَاحَةٍ , أَوْ أُصِيبَ فِي مَاله , أَوْ نَحْو ذَلِكَ هَكَذَا تَأَوَّلَهُ الْعُلَمَاء . ‏
‏قَالَ الْقَاضِي : إِنَّمَا أَرَادَتْ بِذَلِكَ عَدّ فَضَائِله , فَابْتَدَأَتْ بِكَوْنِهِ خَيْر شَبَاب قُرَيْش , ثُمَّ ذَكَرَتْ الْبَاقِي . ‏
‏وَقَدْ سَبَقَ شَرْح حَدِيث فَاطِمَة هَذَا فِي كِتَاب الطَّلَاق وَبَيَان مَا اِشْتَمَلَ عَلَيْهِ . ‏

‏قَوْله : ( وَأُمّ شَرِيك مِنْ الْأَنْصَار ) ‏
‏هَذَا قَدْ أَنْكَرَهُ بَعْض الْعُلَمَاء , وَقَالَ : إِنَّمَا هِيَ قُرَشِيَّة مِنْ بَنِي عَامِر بْن لُؤَيّ , وَاسْمهَا غَرْبَة , وَقِيلَ : غَرْبَلَة , وَقَالَ آخَرُونَ : هُمَا ثِنْتَانِ قُرَشِيَّة وَأَنْصَارِيَّة . ‏

‏قَوْله : ( وَلَكِنْ اِنْتَقِلِي إِلَى اِبْن عَمّك عَبْد اللَّه بْن عَمْرو اِبْن أُمّ مَكْتُوم وَهُوَ رَجُل مِنْ بَنِي فِهْر فِهْر قُرَيْش , وَهُوَ مِنْ الْبَطْن الَّذِي هِيَ مِنْهُ ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي جَمِيع النُّسَخ . وَقَوْله ( اِبْن أُمّ مَكْتُوم ) يُكْتَب بِأَلِفٍ لِأَنَّهُ صِفَة لِعَبْدِ اللَّه لَا لِعَمْرٍو , فَنَسَبه إِلَى أَبِيهِ عَمْرو , وَإِلَى أُمّه أُمّ مَكْتُوم , فَجُمِعَ نَسَبه إِلَى أَبَوَيْهِ كَمَا فِي عَبْد اللَّه بْن مَالِك اِبْن بُحَيْنَة , وَعَبْد اللَّه بْن أُبَيِّ اِبْن سَلُول , وَنَظَائِر ذَلِكَ , وَقَدْ سَبَقَ بَيَان هَؤُلَاءِ كُلّهمْ فِي كِتَاب الْإِيمَان فِي حَدِيث الْمِقْدَاد حِين قَتَلَ مَنْ قَالَ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه . قَالَ الْقَاضِي : الْمَعْرُوف أَنَّهُ لَيْسَ بِابْنِ عَمّهَا , وَلَا مِنْ الْبَطْن الَّذِي هِيَ مِنْهُ , بَلْ مِنْ بَنِي مُحَارِب بْن فِهْر , وَهُوَ مِنْ بَنِي عَامِر بْن لُؤَيّ هَذَا كَلَام الْقَاضِي . وَالصَّوَاب أَنَّ مَا جَاءَتْ بِهِ الرِّوَايَة صَحِيح , وَالْمُرَاد بِالْبَطْنِ هُنَا الْقَبِيلَة لَا الْبَطْن الَّذِي هُوَ أَخَصّ مِنْهَا , وَالْمُرَاد أَنَّهُ اِبْن عَمّهَا مَجَازًا لِكَوْنِهِ مِنْ قَبِيلَتهَا , فَالرِّوَايَة صَحِيحَة وَلِلَّهِ الْحَمْد . ‏

‏قَوْله : ( الصَّلَاة جَامِعَة ) ‏
‏هُوَ بِنَصْبِ الصَّلَاة وَجَامِعَة , الْأَوَّل عَلَى الْإِغْرَاء , وَالثَّانِي عَلَى الْحَال . ‏
‏قَوْلهَا ( فَلَمَّا تَأَيَّمْت خَطَبَنِي عَبْد الرَّحْمَن ) إِلَى آخِره ظَاهِره أَنَّ الْخُطْبَة كَانَتْ فِي نَفْس الْعِدَّة , وَلَيْسَ كَذَلِكَ إِنَّمَا كَانَتْ بَعْد اِنْقِضَائِهَا كَمَا صَرَّحَ بِهِ فِي الْأَحَادِيث السَّابِقَة فِي كِتَاب الطَّلَاق , فَيُتَأَوَّل هَذَا اللَّفْظ الْوَاقِع هُنَا عَلَى ذَلِكَ , وَيَكُون قَوْله : اِنْتَقِلِي إِلَى أُمّ شَرِيك وَإِلَى اِبْن أُمّ مَكْتُوم مُقَدَّمًا عَلَى الْخُطْبَة وَعَطْف جُمْلَة عَلَى جُمْلَة مِنْ غَيْر تَرْتِيب . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( عَنْ تَمِيم الدَّارِيّ : حَدَّثَنِي أَنَّهُ رَكِبَ سَفِينَة ) ‏
‏هَذَا مَعْدُود فِي مَنَاقِب تَمِيم لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَوَى عَنْهُ هَذِهِ الْقِصَّة . ‏
‏وَفِيهِ رِوَايَة الْفَاضِل عَنْ الْمَفْضُول , وَرِوَايَة الْمَتْبُوع عَنْ تَابِعه . ‏
‏وَفِيهِ قَبُول خَبَر الْوَاحِد . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( ثُمَّ أَرْفَئُوا إِلَى جَزِيرَة ) ‏
‏هُوَ بِالْهَمْزَةِ أَيْ اِلْتَجَئُوا إِلَيْهَا ‏

‏قَوْله : ( فَجَلَسُوا فِي أَقْرَب السَّفِينَة ) ‏
‏هُوَ بِضَمِّ الرَّاء وَهِيَ سَفِينَة صَغِيرَة تَكُون مَعَ الْكَبِيرَة كَالْجَنِيبَةِ يَتَصَرَّف فِيهَا رُكَّاب السَّفِينَة لِقَضَاءِ حَوَائِجهمْ , الْجَمْع قَوَارِب , وَالْوَاحِد قَارِب بِكَسْرِ الرَّاء وَفَتْحهَا , وَجَاءَ هُنَا ( أَقْرَب ) , وَهُوَ صَحِيح لَكِنَّهُ خِلَاف الْقِيَاس . وَقِيلَ : الْمُرَاد بِأَقْرَب السَّفِينَة أُخْرَيَاتهَا , وَمَا قَرُبَ مِنْهَا لِلنُّزُولِ . ‏

‏قَوْله : ( دَابَّة أَهْلَب ) ‏
‏كَثِير الشَّعْر , الْأَهْلَب غَلِيظ الشَّعْر كَثِيره . ‏

‏قَوْله : ( فَإِنَّهُ إِلَى خَبَركُمْ بِالْأَشْوَاقِ ) ‏
‏أَيْ شَدِيد الْأَشْوَاق إِلَيْهِ . ‏

‏وَقَوْله : ( فَرِقْنَا ) ‏
‏أَي خِفْنَا . ‏

‏قَوْله : ( صَادَفْنَا الْبَحْر حِين اِغْتَلَمَ ) ‏
‏أَيْ هَاجَ وَجَاوَزَ حَدّه الْمُعْتَاد , وَقَالَ الْكِسَائِيّ : الِاغْتِلَام أَنْ يَتَجَاوَز الْإِنْسَان مَا حُدَّ لَهُ مِنْ الْخَيْر وَالْمُبَاح . ‏

‏قَوْله : ( عَيْن زُغَر ) ‏
‏بِزَايٍ مُعْجَمَة مَضْمُومَة ثُمَّ غَيْن مُعْجَمَة مَفْتُوحَة ثُمَّ رَاء , وَهِيَ بَلْدَة مَعْرُوفَة فِي الْجَانِب الْقِبْلِيّ مِنْ الشَّام . ‏
‏وَأَمَّا ( طِيبَة ) ‏
‏فَهِيَ الْمَدِينَة , وَتُقَال لَهَا أَيْضًا ( طَابَة ) , وَسَبَقَ فِي كِتَاب الْحَجّ اِشْتِقَاقهَا مَعَ بَاقِي أَسْمَائِهَا . ‏

‏قَوْله : ( بِيَدِهِ السَّيْف صَلْتًا ) ‏
‏بِفَتْحِ الصَّاد وَضَمّهَا أَيْ مَسْلُولًا . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مِنْ قِبَل الْمَشْرِق مَا هُوَ ) ‏
‏قَالَ الْقَاضِي لَفْظَة ( مَا هُوَ ) زَائِدَة صِلَة لِلْكَلَامِ لَيْسَتْ بِنَافِيَةٍ , وَالْمُرَاد إِثْبَات أَنَّهُ فِي جِهَات الْمَشْرِق . ‏

‏قَوْله : ( فَأَتْحَفَتْنَا بِرُطَبٍ يُقَال لَهُ رُطَب اِبْن طَاب , وَسَقَتْنَا سُوَيْق سُلْت ) ‏
‏أَيْ ضَيَّفَتْنَا بِنَوْعٍ مِنْ الرُّطَب , وَقَدْ سَبَقَ بَيَانه , وَسَبَقَ أَنَّ تَمْر الْمَدِينَة مِائَة وَعِشْرُونَ نَوْعًا . وَ ( سُلْت ) بِضَمِّ السِّين وَإِسْكَان اللَّام وَبِتَاءٍ مُثَنَّاة فَوْق , وَهُوَ حَبّ يُشْبِه الْحِنْطَة , وَيُشْبِه الشَّعِير . ‏

‏قَوْله : ( تَاهَتْ بِهِ سَفِينَته ) ‏
‏أَيْ سَلَكَتْ عَنْ الطَّرِيق . ‏

Tirmidhi Narration of the same Hadith:
سنن الترمذي :: ‏الفتن عن رسول الله‏ :: ‏ما جاء في النهي عن سب الرياح‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معاذ بن هشام ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏
‏أن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صعد المنبر فضحك فقال ‏ ‏إن ‏ ‏تميما الداري ‏ ‏حدثني بحديث ففرحت فأحببت أن أحدثكم حدثني أن ناسا من أهل ‏ ‏فلسطين ‏ ‏ركبوا سفينة في البحر ‏ ‏فجالت ‏ ‏بهم حتى ‏ ‏قذفتهم ‏ ‏في جزيرة من جزائر البحر فإذا هم بدابة ‏ ‏لباسة ‏ ‏ناشرة شعرها فقالوا ما أنت قالت أنا الجساسة قالوا فأخبرينا قالت لا أخبركم ولا أستخبركم ولكن ائتوا أقصى القرية فإن ثم من يخبركم ويستخبركم فأتينا أقصى القرية فإذا رجل موثق بسلسلة فقال أخبروني عن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏قلنا ملأى تدفق قال أخبروني عن ‏ ‏البحيرة ‏ ‏قلنا ملأى تدفق قال أخبروني عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏الذي بين ‏ ‏الأردن ‏ ‏وفلسطين ‏ ‏هل أطعم قلنا نعم قال أخبروني عن النبي هل بعث قلنا نعم قال أخبروني كيف الناس إليه قلنا سراع قال ‏ ‏فنزى ‏ ‏نزوة ‏ ‏حتى كاد قلنا فما أنت قال أنا ‏ ‏الدجال ‏ ‏وإنه يدخل الأمصار كلها إلا ‏ ‏طيبة ‏ ‏وطيبة ‏ ‏المدينة ‏
‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن صحيح غريب ‏ ‏من حديث ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏وقد رواه ‏ ‏غير واحد ‏ ‏عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏

تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

‏قَوْلُهُ : ( صَعِدَ الْمِنْبَرَ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ وَأَبِي دَاوُدَ فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ . وَفِيهِ دَلَالَةٌ عَلَى جَوَازِ وَعْظِ الْوَاعِظِ النَّاسَ جَالِسًا عَلَى الْمِنْبَرِ وَأَمَّا الْخُطْبَةُ يَوْمَ الْجُمْعَةِ فَلَا بُدَّ لِلْخَطِيبِ أَنْ يَخْطُبَهَا قَائِمًا ‏
‏( فَضَحِكَ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : وَهُوَ يَضْحَكُ أَيْ يَبْتَسِمُ ضَاحِكًا عَلَى عَادَتِهِ الشَّرِيفَةِ ‏
‏( فَقَالَ إِنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ ) ‏
‏هُوَ مَنْسُوبٌ إِلَى جَدٍّ لَهُ اِسْمُهُ الدَّارِ ‏
‏( حَدَّثَنِي بِحَدِيثٍ فَفَرِحْت فَأَحْبَبْت أَنْ أُحَدِّثَكُمْ ) ‏
‏. ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : فَقَالَ ” لِيَلْزَمْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُصَلَّاهُ ” ثُمَّ قَالَ ” أَتَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ ؟ ” قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ : قَالَ : ” إِنِّي وَاللَّهِ مَا جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلَا لِرَهْبَةٍ , وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ لِأَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ كَانَ رَجُلًا نَصْرَانِيًّا , فَجَاءَ فَبَايَعَ وَأَسْلَمَ وَحَدَّثَنِي حَدِيثًا وَافَقَ الَّذِي كُنْت أُحَدِّثُكُمْ عَنْ مَسِيحِ الدَّجَّالِ ‏
‏( أَنَّ نَاسًا مِنْ أَهْلِ فِلَسْطِينَ ) ‏
‏بِكَسْرِ فَاءٍ وَفَتْحِ لَامٍ كُورَةُ مَا بَيْنَ الْأُرْدُنِّ وَدِيَارِ مِصْرَ وَأُمُّ دِيَارِهَا بَيْتِ الْمَقْدِسِ كَذَا فِي الْمَجْمَعِ ‏
‏( رَكِبُوا سَفِينَةً فِي الْبَحْرِ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ حَدَّثَنِي أَنَّهُ رَكِبَ فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ مَعَ ثَلَاثِينَ رَجُلًا مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامٍ ‏
‏( فَجَالَتْ بِهِمْ ) ‏
‏قَالَ فِي الْقَامُوسِ أَجَالَهُ وَبِهِ أَدَارَهُ كَجَالَ بِهِ وَاجْتَالَهُمْ حَوَّلَهُمْ عَنْ قَصْدِهِمْ . وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : فَلَعِبَ بِهِمْ الْمَوْجُ شَهْرًا ‏
‏( حَتَّى قَذَفَتْهُمْ ) ‏
‏أَيْ أَلْقَتْهُمْ ‏
‏( فَإِذَا هُمْ بِدَابَّةٍ لَبَّاسَةٍ ) ‏
‏قَالَ فِي الْقَامُوسِ : رَجُلٌ لَبَّاسٌ كَكَتَّانٍ كَثِيرُ اللِّبَاسِ اِنْتَهَى . لَكِنَّ مَعْنَاهُ هَاهُنَا الظَّاهِرُ أَنَّهُ مُلْقٍ فِي اللُّبْسِ وَالِاخْتِلَاطِ بِأَنْ تَكُونَ صِيغَةَ مُبَالَغَةٍ مِنْ اللُّبْسِ كَذَا فِي هَامِشِ النُّسْخَةِ الْأَحْمَدِيَّةِ , قُلْت : الظَّاهِرُ عِنْدِي وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ أَنَّ الْمُرَادَ بِقَوْلِهِ ( لَبَّاسَةٍ ) كَثِيرُهُ اللِّبَاسِ وَكُنِّيَ بِكَثْرَةِ لِبَاسِهَا عَنْ كَثْرَةِ شَعْرِهَا , وَقَوْلُهُ ‏
‏( نَاشِرَةٍ شَعْرَهَا ) ‏
‏كَالْبَيَانِ لَهُ ( نَاشِرَةٍ ) بِالْجَرِّ صِفَةٌ ثَانِيَةٌ لِدَابَّةٍ ( شَعْرَهَا ) بِالنَّصْبِ عَلَى الْمَفْعُولِيَّةِ أَيْ جَاعِلَةٍ شَعْرَهَا مُنْتَشِرَةً . وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرُ الشَّعْرِ لَا يَدْرُونَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشَّعْرِ ‏
‏( أَنَا الْجَسَّاسَةُ ) ‏
‏قَالَ النَّوَوِيُّ : هِيَ بِفَتْحِ الْجِيمِ فَتَشْدِيدِ الْمُهْمَلَةِ الْأُولَى , قِيلَ سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِتَجَسُّسِهَا الْأَخْبَارَ لِلدَّجَّالِ . وَجَاءَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهَا دَابَّةُ الْأَرْضِ الْمَذْكُورَةُ فِي الْقُرْآنِ اِنْتَهَى ‏
‏( فَإِذَا رَجُلٌ مُوثَقٌ بِسَلْسَلَةٍ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : فَإِذَا فِيهِ أَعْظَمُ إِنْسَانٍ مَا رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقًا وَأَشَدُّهُ وِثَاقًا , مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إِلَى عُنُقِهِ مَا بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى كَعْبَيْهِ بِالْحَدِيدِ . قُلْنَا وَيْلَك مَا أَنْتَ ؟ قَالَ : قَدْ قَدَرْتُمْ عَلَى خَبَرِي فَأَخْبِرُونِي مَا أَنْتُمْ ؟ قَالُوا نَحْنُ أُنَاسٌ مِنْ الْعَرَبِ ‏
‏( فَقَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ عَيْنِ زُغَرٍ ) ‏
‏قَالَ النَّوَوِيُّ هِيَ بِزَايٍ مُعْجَمَةٍ مَضْمُومَةٍ ثُمَّ غَيْنٍ مُعْجَمَةٍ مَفْتُوحَةٍ ثُمَّ رَاءٍ وَهُوَ بَلْدَةٌ مَعْرُوفَةٌ فِي الْجَانِبِ الْقِبْلِيِّ مِنْ الشَّامِ ‏
‏( قُلْنَا مَلْأَى تَدْفُقُ ) ‏
‏قَالَ فِي الْقَامُوسِ : دَفَقَهُ يَدْفُقُهُ وَيَدْفِقُهُ صَبَّهُ , وَهُوَ مَاءٌ دَافِقٌ أَيْ مَدْفُوقٌ ; لِأَنَّ دَفَقَ مُتَعَدٍّ عِنْدَ الْجُمْهُورِ . وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : قَالُوا عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ ؟ قَالَ : هَلْ فِي الْعَيْنِ مَاءٌ وَهَلْ يَزْرَعُ أَهْلُهَا بِمَاءِ الْعَيْنِ ؟ قُلْنَا لَهُ نَعَمْ هِيَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ وَأَهْلُهَا يَزْرَعُونَ مِنْ مَائِهَا ‏
‏( قَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ الْبُحَيْرَةِ ) ‏
‏تَصْغِيرُ الْبَحْرِ وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : عَنْ بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ . قَالَ فِي الْقَامُوسِ : الطَّبَرِيَّةُ مُحَرَّكَةٌ قَصَبَةٌ بِالْأُرْدُنِّ وَالنِّسْبَةُ إِلَيْهَا طَبَرَانِيٌّ ‏
‏( أَخْبِرُونِي عَنْ نَخْلِ بَيْسَانَ ) ‏
‏بِفَتْحِ مُوَحَّدَةٍ وَسُكُونِ تَحْتِيَّةٍ وَهِيَ قَرْيَةٌ بِالشَّامِ قَرِيبَةٌ مِنْ الْأُرْدُنِّ ذَكَرَهُ اِبْنُ الْمَلَكِ ‏
‏( الَّذِي بَيْنَ الْأُرْدُنِّ ) ‏
‏بِضَمَّتَيْنِ وَشَدِّ الدَّالِ كُورَةٌ بِالشَّامِ كَذَا فِي الْقَامُوسِ ‏
‏( هَلْ أَطْعَمَ ) ‏
‏أَيْ أَثْمَرَ , وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : هَلْ يُثْمِرُ ؟ قُلْنَا لَهُ : نَعَمْ . قَالَ : أَمَا إِنَّهَا تُوشِكُ أَنْ لَا تُثْمِرَ ‏
‏( أَخْبِرُونِي عَنْ النَّبِيِّ هَلْ بُعِثَ قُلْنَا نَعَمْ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : أَخْبِرُونِي عَنْ نَبِيِّ الْأُمِّيِّينَ مَا فَعَلَ ؟ قَالُوا : قَدْ خَرَجَ مِنْ مَكَّةَ وَنَزَلَ يَثْرِبَ ‏
‏( فَنَزَى نَزْوَةً ) ‏
‏أَيْ وَثَبَ وَثْبَةً ‏
‏( حَتَّى كَادَ ) ‏
‏أَيْ أَنْ يَتَخَلَّصَ مِنْ الْوِثَاقِ . ‏

‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ ) ‏
‏وَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُدَ . ‏

Compilation of hadiths regarding Ibn Sayyad:

صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏ذكر ابن صياد‏
12414

‘Abdullah bin ‘Umar, may Allah be pleased with them, reported:
‘Abdullah bin ‘Umar,
may Allah be pleased with them, reported:
‘Umar bin Al-Khattab went along with Allah’s Messenger (may peace be upon him) in the company of some persons to Ibn Saiyad and he found him playing with children near the battlement of Banu Maghalah and Ibn Saiyad was at that time just at the threshold of adolescence and he did not perceive (the presence of the Holy Prophet) until Allah’s Messenger (may peace be upon him) struck his back with his hands. Allah’s Messenger (may peace be upon him) said: Ibn Saiyad, do you not bear witness that I am the Messenger of Allah? Ibn Saiyad looked toward him and he said: I bear witness to the fact that you are the Messenger of the unlettered. Then Ibn Saiyad said to Allah’s Messenger (may peace be upon him): Do you bear witness to the fact that I am the messenger of Allah? Allah’s Messenger (may peace be upon him) rejected this and said: I affirm my faith in Allah and in His Messengers. Then Allah’s Messenger (may peace be upon him) said to him: What do you see? Ibn Saiyad said: (Sometimes) a truthful and (sometimes) a liar comes to me. Thereupon Allah’s Messenger (may peace be upon him) said: You have been confounded. Then Allah’s Messenger (may peace be upon him) said to him: I have something hidden for you, and Ibn Saiyad said: It is a trick. Thereupon Allah’s Messenger (may peace be upon him) said: May you be disgraced and dishonored, you would not be able to go beyond your rank. ‘Umar bin Al-Khattab said: Allah’s Messenger, permit me to strike his neck. Thereupon Allah’s Messenger (may peace be upon him) said: If he is the same (Al-Dajjal) who would appear near the Last Hour, you would then not be able to overpower him, and if he is not, then there is no good for you to kill him. Salim bin ‘Abdullah said: I heard ‘Abdullah bin ‘Umar further narrating that, after some time, Allah’s Messenger (may peace be upon him) and Ubai bin Ka’b Al-Ansari went towards the palm trees where Ibn Saiyad was. When Allah’s Messenger (may peace be upon him) went near the tree he hid himself behind a tree with the intention of hearing something from Ibn Saiyad before Ibn Saiyad could see him, but Allah’s Messenger (may peace be upon him) saw him on a bed with a blanket around him. A murmuring sound was heard and Ibn Saiyad’s mother saw Allah’s Messenger (may peace be upon him) behind the trunk of the palm tree. She said to Ibn Saiyad: Saf (that being Ibn Saiyad’s name), here is Muhammad. Thereupon Ibn Saiyad jumped up murmuring and Allah’s Messenger (may peace be upon him) said: If she had left him alone he would have made things clear. Salim said that ‘Abdullah bin ‘Umar told that Allah’s Messenger (may peace be upon him) stood up among the people and lauded Allah as He deserved, then he made mention of Al-Dajjal and said: I warn you of him and there is no Prophet who has not warned his people against Al-Dajjal. Even Noah warned (against him) but I am going to tell you a thing which no Prophet told his people. You must know that he (Al-Dajjal) is one-eyed and Allah, the Exalted and Glorious, is not one-eyed.

‏ ‏حدثني ‏ ‏حرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران التجيبي ‏ ‏أخبرني ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أخبره ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏أخبره ‏
‏أن ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏انطلق مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في رهط قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى وجده يلعب مع الصبيان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وقد قارب ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يومئذ ‏ ‏الحلم ‏ ‏فلم يشعر حتى ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فرفضه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وقال آمنت بالله وبرسله ثم قال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ماذا ‏ ‏ترى قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط ‏ ‏عليك الأمر ثم قال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئا فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو ‏ ‏قدرك ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏ذرني يا رسول الله أضرب عنقه فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله وقال ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقول انطلق بعد ذلك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب الأنصاري ‏ ‏إلى النخل التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى إذا دخل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏النخل ‏ ‏طفق ‏ ‏يتقي بجذوع النخل وهو ‏ ‏يختل ‏ ‏أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فرآه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو مضطجع على فراش في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له فيها ‏ ‏زمزمة ‏ ‏فرأت ‏ ‏أم ابن صياد ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏يا ‏ ‏صاف ‏ ‏وهو اسم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏فثار ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته ‏ ‏بين ‏ ‏قال ‏ ‏سالم ‏ ‏قال ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏فقام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر ‏ ‏الدجال ‏ ‏فقال إني لأنذركموه ما من نبي إلا وقد أنذره قومه لقد أنذره ‏ ‏نوح ‏ ‏قومه ولكن أقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه تعلموا أنه أعور وأن الله تبارك وتعالى ليس بأعور ‏
‏قال ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏وأخبرني ‏ ‏عمر بن ثابت الأنصاري ‏ ‏أنه أخبره ‏ ‏بعض أصحاب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال يوم حذر الناس ‏ ‏الدجال ‏ ‏إنه مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه من كره عمله ‏ ‏أو يقرؤه كل مؤمن ‏ ‏وقال تعلموا أنه لن يرى أحد منكم ربه عز وجل حتى يموت ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الحسن بن علي الحلواني ‏ ‏وعبد بن حميد ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏يعقوب وهو ابن إبراهيم بن سعد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏صالح ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏قال ‏ ‏انطلق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ومعه ‏ ‏رهط ‏ ‏من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏حتى وجد ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏غلاما قد ‏ ‏ناهز الحلم ‏ ‏يلعب مع الغلمان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني معاوية ‏ ‏وساق الحديث ‏ ‏بمثل حديث ‏ ‏يونس ‏ ‏إلى منتهى حديث ‏ ‏عمر بن ثابت ‏ ‏وفي الحديث عن ‏ ‏يعقوب ‏ ‏قال قال ‏ ‏أبي ‏ ‏يعني في قوله لو تركته بين قال لو تركته أمه بين أمره ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏عبد بن حميد ‏ ‏وسلمة بن شبيب ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مر ‏ ‏بابن صياد ‏ ‏في نفر من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏وهو يلعب مع الغلمان عند أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وهو غلام ‏ ‏بمعنى حديث ‏ ‏يونس ‏ ‏وصالح ‏ ‏غير أن ‏ ‏عبد بن حميد ‏ ‏لم يذكر حديث ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏في انطلاق النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مع ‏ ‏أبي بن كعب ‏ ‏إلى النخل ‏

صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله فِي رِوَايَة حَرْمَلَة : ( عَنْ اِبْن وَهْب عَنْ يُونُس عَنْ اِبْن شِهَاب عَنْ سَالِم عَنْ اِبْن عُمَر أَنَّ عُمَر اِنْطَلَقَ ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي جَمِيع النُّسَخ , وَحَكَى الْقَاضِي أَنَّهُ سَقَطَ فِي نُسْخَة اِبْن مَاهَان ذَكَرَ اِبْن عُمَر , وَصَارَ عِنْده مُنْقَطِعًا . قَالَ هُوَ وَغَيْره : وَالصَّوَاب رِوَايَة الْجُمْهُور مُتَّصِلًا بِذِكْرِ اِبْن عُمَر . ‏

‏قَوْله : ( عِنْد أُطُم بَنِي مَغَالَة ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي بَعْض النُّسَخ : ( بَنِي مَغَالَة ) , وَفِي بَعْضهَا ( اِبْن مَغَالَة ) , وَالْأَوَّل هُوَ الْمَشْهُور . وَالْمَغَالَة بِفَتْحِ الْمِيم وَتَخْفِيف الْغَيْن الْمُعْجَمَة . وَذَكَرَ مُسْلِم فِي رِوَايَة الْحَسَن الْحَلْوَانِيّ الَّتِي بَعْد هَذِهِ أَنَّهُ أُطُم بَنِي مُعَاوِيَة بِضَمِّ الْمِيم وَبِالْعَيْنِ الْمُهْمَلَة . قَالَ الْعُلَمَاء : الْمَشْهُور الْمَعْرُوف هُوَ الْأَوَّل . قَالَ الْقَاضِي : وَبَنُو مَغَالَة كُلّ مَا كَانَ عَلَى يَمِينك إِذَا وَقَفْت آخِر الْبَلَاط مُسْتَقْبِل مَسْجِد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْأُطُم بِضَمِّ الْهَمْزَة وَالطَّاء هُوَ الْحِصْن جَمْعه آطَام . ‏

‏قَوْله : ( فَرَفَضَهُ ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي أَكْثَر نُسَخ بِلَادنَا : ( فَرَفَضَهُ ) بِالضَّادِ الْمُعْجَمَة , وَقَالَ الْقَاضِي : رِوَايَتنَا فِيهِ عَنْ الْجَمَاعَة بِالصَّادِ الْمُهْمَلَة . قَالَ بَعْضهمْ : الرُّفَص بِالصَّادِ الْمُهْمَلَة الضَّرْب بِالرِّجْلِ مِثْل الرَّفْس بِالسِّينِ . قَالَ : فَإِنْ صَحَّ هَذَا فَهُوَ مَعْنَاهُ . قَالَ : لَكِنْ لَمْ أَجِد هَذِهِ اللَّفْظَة فِي أُصُول اللُّغَة . قَالَ : وَوَقَعَ فِي رِوَايَة الْقَاضِي التَّمِيمِيّ . ( فَرَفَضَهُ ) بِضَادٍ مُعْجَمَة , وَهُوَ وَهْم . قَالَ : وَفِي الْبُخَارِيّ مِنْ رِوَايَة الْمَرْوَزِيِّ : ( فَرَقَصه ) بِالْقَافِ وَالصَّاد الْمُهْمَلَة , وَلَا وَجْه لَهُ . وَفِي الْبُخَارِيّ فِي كِتَاب الْأَدَب ( فَرَفَضَ ) بِضَادٍ مُعْجَمَة . قَالَ : وَرَوَاهُ الْخَطَّابِيُّ فِي غَرِيبه : ( فَرَصَهُ ) بِصَادٍ مُهْمَلَة , أَيْ ضَغَطَهُ حَتَّى ضُمَّ بَعْضه إِلَى بَعْض , وَمِنْهُ قَوْله تَعَالَى { بُنْيَان مَرْصُوص } قُلْت : وَيَجُوز أَنْ يَكُون مَعْنَى ( رَفَضَهُ ) بِالْمُعْجَمَةِ أَيْ تَرَكَ سُؤَاله الْإِسْلَام لِيَأْسِهِ مِنْهُ حِينَئِذٍ , ثُمَّ شَرَعَ فِي سُؤَاله عَمَّا يَرَى . وَاَللَّه أَعْلَم . ‏

‏قَوْله : ( وَهُوَ يَخْتِل أَنْ يَسْمَع مِنْ اِبْن صَيَّاد شَيْئًا ) ‏
‏هُوَ بِكَسْرِ التَّاء أَيْ يَخْدَع اِبْن صَيَّاد , وَيَتَغَفَّلهُ لِيَسْمَع شَيْئًا مِنْ كَلَامه , وَيَعْلَم هُوَ وَالصَّحَابَة حَاله فِي أَنَّهُ كَاهِن أَمْ سَاحِر وَنَحْوهمَا . ‏
‏وَفِيهِ كَشْف أَحْوَال مَنْ تُخَاف مَفْسَدَته . ‏
‏وَفِيهِ كَشْف الْإِمَام الْأُمُور الْمُهِمَّة بِنَفْسِهِ . ‏
‏قَوْله : ( إِنَّهُ فِي قَطِيفَة لَهُ فِيهَا زَمْزَمَة ) ‏
‏الْقَطِيفَة كِسَاء مُخْمَل سَبَقَ بَيَانهَا مَرَّات , وَقَدْ وَقَعَتْ هَذِهِ اللَّفْظَة فِي مُعْظَم نُسَخ مُسْلِم ( زَمْزَمَة ) بِزَاءَيْنِ مُعْجَمَتَيْنِ , وَفِي بَعْضهَا بِرَاءَيْنِ مُهْمَلَتَيْنِ , وَوَقَعَ فِي الْبُخَارِيّ بِالْوَجْهَيْنِ , وَنَقَلَ الْقَاضِي عَنْ جُمْهُور رُوَاة مُسْلِم أَنَّهُ بِالْمُعْجَمَتَيْنِ , وَأَنَّهُ فِي بَعْضهَا ( رَمْزَة ) بِرَاءٍ أَوَّلًا وَزَاي آخِرًا وَحَذْف الْمِيم الثَّانِيَة , وَهُوَ صَوْت خَفِيّ لَا يَكَاد يُفْهَم , أَوْ لَا يُفْهَم . ‏

‏قَوْله : ( فَثَارَ اِبْن صَيَّاد ) ‏
‏أَيْ نَهَضَ مِنْ مَضْجَعه وَقَامَ . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْ نَبِيّ إِلَّا وَقَدْ أَنْذَرَهُ قَوْمه , لَقَدْ أَنْذَرَ نُوح قَوْمه ) ‏
‏هَذَا الْإِنْذَار لِعِظَمِ فِتْنَته وَشِدَّة أَمْرهَا . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( تَعْلَمُوا أَنَّهُ أَعْوَر ) ‏
‏اِتَّفَقَ الرُّوَاة عَلَى ضَبْطه تَعْلَّمُوا بِفَتْحِ الْعَيْن وَاللَّام الْمُشَدَّدَة , وَكَذَا نَقَلَهُ الْقَاضِي وَغَيْره عَنْهُمْ قَالُوا : وَمَعْنَاهُ اِعْلَمُوا وَتَحَقَّقُوا . يُقَال : تَعْلَّم بِفَتْحٍ مُشَدَّد بِمَعْنَى اِعْلَمْ . ‏

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( تَعْلَمُوا أَنَّهُ لَنْ يَرَى أَحَد مِنْكُمْ رَبّه حَتَّى يَمُوت ) ‏
‏قَالَ الْمَازِرِيّ : هَذَا الْحَدِيث فِيهِ تَنْبِيه عَلَى إِثْبَات رُؤْيَة اللَّه تَعَالَى فِي الْآخِرَة , وَهُوَ مَذْهَب أَهْل الْحَقّ , وَلَوْ كَانَتْ مُسْتَحِيلَة كَمَا يَزْعُم الْمُعْتَزِلَة لَمْ يَكُنْ لِلتَّقْيِيدِ بِالْمَوْتِ مَعْنَى , وَالْأَحَادِيث بِمَعْنَى هَذَا كَثِيرَة سَبَقَتْ فِي كِتَاب الْإِيمَان جُمْلَة مِنْهَا مَعَ آيَات مِنْ الْقُرْآن , وَسَبَقَ هُنَاكَ تَقْرِير الْمَسْأَلَة . قَالَ الْقَاضِي : وَمَذْهَب أَهْل الْحَقّ أَنَّهَا غَيْر مُسْتَحِيلَة فِي الدُّنْيَا , بَلْ مُمْكِنَة , ثُمَّ اِخْتَلَفُوا فِي وُقُوعهَا , وَمَنْ مَنَعَهُ تَمَسَّكَ بِهَذَا الْحَدِيث مَعَ قَوْله تَعَالَى : { لَا تُدْرِكهُ الْأَبْصَار } عَلَى مَذْهَب مَنْ تَأَوَّلَهُ فِي الدُّنْيَا . وَكَذَلِكَ اِخْتَلَفُوا فِي رُؤْيَة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَبّه لَيْلَة الْإِسْرَاء . وَلِلسَّلَفِ مِنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَمَنْ بَعْدهمْ , ثُمَّ الْأَئِمَّة الْفُقَهَاء وَالْمُحَدِّثِينَ وَالنُّظَّار فِي ذَلِكَ خِلَاف مَعْرُوف , وَقَالَ أَكْثَر مَانِعِيهَا فِي الدُّنْيَا : سَبَب الْمَنْع ضَعْف قُوَى الْآدَمِيّ فِي الدُّنْيَا عَنْ اِحْتِمَالهَا كَمَا لَمْ يَحْتَمِلهَا مُوسَى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الدُّنْيَا . وَاَللَّه أَعْلَم . ‏

‏قَوْله : ( نَاهَزَ الْحُلُم ) ‏
‏أَيْ قَارَبَ الْبُلُوغ . ‏

صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏ذكر ابن صياد‏
12416

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏وإسحق بن إبراهيم ‏ ‏وأبو كريب ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي كريب ‏ ‏قال ‏ ‏ابن نمير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏و قال ‏ ‏الآخران ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو معاوية ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏شقيق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
‏كنا نمشي مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمر ‏ ‏بابن صياد ‏ ‏فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد ‏ ‏خبأت ‏ ‏لك خبيئا فقال دخ فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله دعني فأضرب عنقه فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏دعه فإن يكن ‏ ‏الذي تخاف ‏ ‏لن تستطيع قتله ‏

صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( خَبَّأْت لَك خَبِيئًا ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي مُعْظَم النُّسَخ , وَهَكَذَا نَقَلَهُ الْقَاضِي عَنْ جُمْهُور رُوَاة مُسْلِم : ( خَبِيئًا ) بِبَاءٍ مُوَحَّدَة مَكْسُورَة ثُمَّ مُثَنَّاة . وَفِي بَعْض النُّسَخ , ( خَبَّأَ ) بِمُوَحَّدَةٍ فَقَطْ سَاكِنَة , وَكِلَاهُمَا صَحِيح . ‏

‏قَوْله : ( هُوَ الدُّخّ ) ‏
‏هُوَ بِضَمِّ الدَّال وَتَشْدِيد الْخَاء , وَهِيَ لُغَة فِي الدُّخَان كَمَا قَدَّمْنَاهُ . وَحَكَى صَاحِب نِهَايَة الْغَرِيب فِيهِ فَتْح الدَّال وَضَمّهَا , وَالْمَشْهُور فِي كُتُب اللُّغَة وَالْحَدِيث ضَمّهَا فَقَطْ , وَالْجُمْهُور عَلَى أَنَّ الْمُرَاد بِالدُّخِّ هُنَا الدُّخَان , وَأَنَّهَا لُغَة فِيهِ . وَخَالَفَهُمْ الْخَطَّابِيُّ فَقَالَ : لَا مَعْنَى لِلدُّخَانِ هُنَا ; لِأَنَّهُ لَيْسَ مَا يُخَبَّأ فِي كَفّ أَوْ كُمّ كَمَا قَالَ , بَلْ الدُّخّ بَيْت مَوْجُود بَيْن النَّخِيل وَالْبَسَاتِين قَالَ : إِلَّا أَنْ يَكُون مَعْنَى خَبَّأْت أَضْمَرْت لَك اِسْم الدُّخَان فَيَجُوز وَالصَّحِيح الْمَشْهُور أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَضْمَرَ لَهُ آيَة الدُّخَان , وَهِيَ قَوْله تَعَالَى : { فَارْتَقِبْ يَوْم تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُبِين } قَالَ الْقَاضِي : قَالَ الدَّاوُدِيُّ : وَقِيلَ : كَانَتْ سُورَة الدُّخَان مَكْتُوبَة فِي يَده صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَقِيلَ كَتَبَ الْآيَة فِي يَده . قَالَ الْقَاضِي : وَأَصَحّ الْأَقْوَال أَنَّهُ لَمْ يَهْتَدِ مِنْ الْآيَة الَّتِي أَضْمَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا لِهَذَا اللَّفْظ النَّاقِص عَلَى عَادَة الْكُهَّان إِذَا أَلْقَى الشَّيْطَان إِلَيْهِمْ بِقَدْرِ مَا يَخْطَف قَبْل أَنْ يُدْرِكهُ الشِّهَاب , وَيَدُلّ عَلَيْهِ قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” اِخْسَأْ فَلَنْ تَعْدُو قَدْرك ” أَيْ الْقَدْر الَّذِي يُدْرِك الْكُهَّان مِنْ الِاهْتِدَاء إِلَى بَعْض الشَّيْء , وَمَا لَا يُبَيِّن مِنْ تَحْقِيقه , وَلَا يَصِل بِهِ إِلَى بَيَان وَتَحْقِيق أُمُور الْغَيْب . ‏

‏وَمَعْنَى ( اِخْسَأْ ) ‏
‏اُقْعُدْ فَلَنْ تَعْدُو قَدْرك . وَاَللَّه أَعْلَم . ‏

موطأ مالك :: ‏الجنائز‏ :: ‏إذا أسلم الصبي فمات هل يصلى عليه وهل يعرض على الصبي‏
1281

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبدان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏أخبره ‏‏أن ‏ ‏عمر ‏ ‏انطلق مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في ‏ ‏رهط ‏ ‏قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى وجدوه يلعب مع الصبيان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وقد قارب ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏الحلم ‏ ‏فلم يشعر حتى ضرب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بيده ثم قال ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏تشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فرفضه وقال آمنت بالله وبرسله فقال له ماذا ترى قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر ثم قال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئا فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ فقال ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏دعني يا رسول الله أضرب عنقه فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله ‏ ‏وقال ‏ ‏سالم ‏ ‏سمعت ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏يقول ‏ ‏انطلق بعد ذلك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب ‏ ‏إلى النخل التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏وهو يختل أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فرآه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو مضطجع ‏ ‏يعني في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له فيها رمزة ‏ ‏أو زمرة ‏ ‏فرأت ‏ ‏أم ابن صياد ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏يا صاف وهو اسم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فثار ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏ ‏وقال ‏ ‏شعيب ‏ ‏في حديثه فرفصه ‏ ‏رمرمة ‏ ‏أو ‏ ‏زمزمة ‏ ‏وقال ‏ ‏إسحاق الكلبي ‏ ‏وعقيل ‏ ‏رمرمة ‏ ‏وقال ‏ ‏معمر ‏ ‏رمزة ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

حَدِيث اِبْن عُمَر فِي قِصَّة اِبْن صَيَّاد وَسَيَأْتِي الْكَلَام عَلَيْهِ مُسْتَوْفًى فِي الْبَاب الْمُشَار إِلَيْهِ فِي الْجِهَاد , وَمَقْصُود الْبُخَارِيّ مِنْهُ الِاسْتِدْلَال هُنَا بِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِابْنِ صَيَّاد ” أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُول اللَّه ” ؟ وَكَانَ إِذْ ذَاكَ دُون الْبُلُوغ ‏
‏قَوْله : ” أُطُم ” ‏
‏بِضَمَّتَيْنِ بِنَاء كَالْحِصْنِ . ‏
‏وَ ” مَغَالَة ” ‏
‏بِفَتْحِ الْمِيم وَالْمُعْجَمَة الْخَفِيفَة بَطْن مِنْ الْأَنْصَار , وَابْن صَيَّاد فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ صَائِد وَكِلَا الْأَمْرَيْنِ كَانَ يُدْعَى بِهِ , وَقَوْله ” فَرَفَضَهُ ” لِلْأَكْثَرِ بِالضَّادِ الْمُعْجَمَة أَيْ تَرَكَهُ , قَالَ الزَّيْن بْن الْمُنِير : أَنْكَرَهَا الْقَاضِي . وَلِبَعْضِهِمْ بِالْمُهْمَلَةِ أَيْ دَفَعَهُ بِرِجْلِهِ , قَالَ عِيَاض : كَذَا فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ عَنْ غَيْر الْمُسْتَمْلِي وَلَا وَجْه لَهَا . قَالَ الْمَازِرِيّ : لَعَلَّهُ رَفْسه بِالسِّينِ الْمُهْمَلَة أَيْ ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ , قَالَ عِيَاض : لَمْ أَجِد هَذِهِ اللَّفْظَة فِي جَمَاهِير اللُّغَة يَعْنِي بِالصَّادِ , قَالَ : وَقَدْ وَقَعَ فِي رِوَايَة الْأَصِيلِيّ بِالْقَافِ بَدَل الْفَاء , وَفِي رِوَايَة عَبْدُوس ” فَوَقَصَهُ ” بِالْوَاوِ وَالْقَاف , وَقَوْله ” وَهُوَ يَخْتِل ” بِمُعْجَمَةِ سَاكِنَة بَعْدهَا مُثَنَّاة مَكْسُورَة أَيْ يَخْدَعهُ , وَالْمُرَاد أَنَّهُ كَانَ يُرِيد أَنْ يَسْتَغْفِلهُ لِيَسْمَع كَلَامه وَهُوَ لَا يَشْعُر . ‏
‏قَوْله : ( لَهُ فِيهَا رُمْزَة أَوْ زُمْرَة ) ‏
‏كَذَا لِلْأَكْثَرِ عَلَى الشَّكّ فِي تَقْدِيم الرَّاء عَلَى الزَّاي أَوْ تَأْخِيرهَا , وَلِبَعْضِهِمْ ” زَمْزَمَة أَوْ رَمْرَمَة ” عَلَى الشَّكّ هَلْ هُوَ بِزَايَيْنِ أَوْ بِرَاءَيْنِ مَعَ زِيَادَة مِيم فِيهِمَا , وَمَعَانِي هَذِهِ الْكَلِمَات الْمُخْتَلِفَة مُتَقَارِبَة , فَأَمَّا الَّتِي بِتَقْدِيمِ الرَّاء وَمِيم وَاحِدَة فَهِيَ فُعْلَة مِنْ الرَّمْز وَهُوَ الْإِشَارَة , وَأَمَّا الَّتِي بِتَقْدِيمِ الزَّاي كَذَلِكَ فَمِنْ الزُّمَر وَالْمُرَاد حِكَايَة صَوْته , وَأَمَّا الَّتِي بِالْمُهْمَلَتَيْنِ وَمِيمَيْنِ فَأَصْله مِنْ الْحَرَكَة وَهِيَ هُنَا بِمَعْنَى الصَّوْت الْخَفِيّ , وَأَمَّا الَّتِي بِالْمُعْجَمَتَيْنِ كَذَلِكَ فَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : هُوَ تَحْرِيك الشَّفَتَيْنِ بِالْكَلَامِ , وَقَالَ غَيْره : وَهُوَ كَلَام الْعُلُوج وَهُوَ صَوْت يُصَوَّت مِنْ الْخَيَاشِيم وَالْحَلْق . ‏
‏قَوْله : ( فَثَارَ اِبْن صَيَّاد ) ‏
‏أَيْ قَامَ كَذَا لِلْأَكْثَرِ , وَلِلْكُشْمِيهَنيّ ” فَثَابَ ” بِمُوَحَّدَةٍ أَيْ رَجَعَ عَنْ الْحَالَة الَّتِي كَانَ فِيهَا . ‏
‏قَوْله : ( وَقَالَ شُعَيْب زَمْزَمَهُ فَرَفَصَهُ ) ‏
‏فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ بِالزَّايَيْنِ وَبِالصَّادِ الْمُهْمَلَة , وَفِي رِوَايَة غَيْره ” وَقَالَ شُعَيْب فِي حَدِيثه فَرَفَصَهُ زَمْزَمَهُ أَوْ رَمْرَمَهُ ” بِالشَّكِّ . وَسَيَأْتِي فِي الْأَدَب مَوْصُولًا مِنْ هَذَا الْوَجْه بِالشَّكِّ , لَكِنْ فِيهِ ” فَرَصَّهُ ” بِغَيْرِ فَاءَ وَبِالتَّشْدِيدِ , وَذَكَرَ الْخَطَّابِيُّ فِي غَرِيبه بِمُهْمَلَةٍ أَيْ ضَغَطَهُ وَضَمَّ بَعْضه إِلَى بَعْض . ‏
‏قَوْله : ( وَقَالَ إِسْحَاق الْكَلْبِيّ وَعُقَيْل رَمْرَمَهُ ) ‏
‏يَعْنِي بِمُهْمَلَتَيْنِ ‏
‏( وَقَالَ مَعْمَر رُمْزَة ) ‏
‏يَعْنِي بِرَاءٍ ثُمَّ زَاي , أَمَّا رِوَايَة إِسْحَاق فَوَصَلَهَا الذُّهْلِيُّ فِي الزُّهْرِيَّات وَسَقَطَتْ مِنْ رِوَايَة الْمُسْتَمْلِي والْكُشْمِيهَنِيّ وَأَبِي الْوَقْت , وَأَمَّا رِوَايَة عُقَيْل فَوَصَلَهَا الْمُصَنِّف فِي الْجِهَاد وَكَذَا رِوَايَة مَعْمَر . ‏

صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏ذكر ابن صياد‏

‏ ‏و حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏الجريري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي نضرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد ‏
‏أن ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏سأل النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عن تربة الجنة فقال ‏ ‏درمكة ‏ ‏بيضاء مسك خالص ‏

صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله : فِي ( تُرْبَة الْجَنَّة ) : هِيَ دَرْمَكَة بَيْضَاء مِسْك خَالِص ‏
‏قَالَ الْعُلَمَاء : مَعْنَاهُ أَنَّهَا فِي الْبَيَاض دَرْمَكَة , وَفِي الطِّيب مِسْك , وَالدَّرْمَك هُوَ الدَّقِيق الْحَوَارِيّ الْخَالِص الْبَيَاض . وَذَكَرَ مُسْلِم الرِّوَايَتَيْنِ فِي أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلَ اِبْن صَيَّاد عَنْ تُرْبَة الْجَنَّة , أَوْ اِبْن صَيَّاد سَأَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قَالَ الْقَاضِي : قَالَ بَعْض أَهْل النَّظَر : الرِّوَايَة الثَّانِيَة أَظْهَر . ‏

صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏ذكر ابن صياد‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسين يعني ابن حسن بن يسار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن عون ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏قال ‏ ‏كان ‏ ‏نافع ‏ ‏يقول ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏قال قال ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏لقيته مرتين قال فلقيته فقلت لبعضهم هل تحدثون أنه هو قال لا والله قال قلت كذبتني والله لقد أخبرني بعضكم أنه لن يموت حتى يكون أكثركم مالا وولدا فكذلك هو زعموا اليوم قال فتحدثنا ثم فارقته قال فلقيته ‏ ‏لقية أخرى وقد ‏ ‏نفرت عينه ‏ ‏قال فقلت متى فعلت عينك ما أرى قال لا أدري قال قلت لا تدري وهي في رأسك قال إن شاء الله خلقها في عصاك هذه قال ‏ ‏فنخر ‏ ‏كأشد ‏ ‏نخير حمار ‏ ‏سمعت قال فزعم بعض أصحابي أني ضربته بعصا كانت ‏ ‏معي حتى تكسرت وأما أنا فوالله ما شعرت قال وجاء حتى دخل على ‏ ‏أم المؤمنين ‏ ‏فحدثها فقالت ما تريد إليه ‏
‏ألم تعلم أنه قد قال ‏ ‏إن أول ما يبعثه على الناس غضب يغضبه ‏

صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله : ( فَلَقِيته لُقْيَة أُخْرَى ) ‏
‏قَالَ الْقَاضِي فِي الْمَشَارِق : رُوِّينَاهُ ( لُقْيَة ) بِضَمِّ اللَّام . قَالَ ثَعْلَب وَغَيْره : يَقُولُونَهُ بِفَتْحِهَا . هَذَا كَلَام الْقَاضِي , وَالْمَعْرُوف فِي اللُّغَة وَالرِّوَايَة بِبِلَادِنَا الْفَتْح . ‏

‏قَوْله : ( وَقَدْ نَفَرَتْ عَيْنه ) ‏
‏بِفَتْحِ النُّون وَالْفَاء أَيْ وَرِمَتْ وَنَتَأَتْ وَذَكَرَ الْقَاضِي أَنَّهُ رُوِيَ عَلَى وَجْه آخَر وَالظَّاهِر أَنَّهَا تَصْحِيف . ‏

سنن الترمذي :: ‏الفتن عن رسول الله‏ :: ‏ما جاء في ذكر ابن صائد‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد بن حميد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مر ‏ ‏بابن صياد ‏ ‏في ‏ ‏نفر ‏ ‏من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏وهو يلعب مع الغلمان عند أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وهو غلام فلم يشعر حتى ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم قال ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏قال أشهد أنك رسول الأميين ثم قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أنت أني رسول الله فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏آمنت بالله وبرسله ثم قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما يأتيك قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني خبأت لك خبيئا وخبأ له ‏

{‏يوم تأتي السماء بدخان مبين ‏}
‏فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك قال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله ائذن لي فأضرب عنقه فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يك حقا فلن ‏ ‏تسلط ‏ ‏عليه وإن لا يكنه فلا خير لك في قتله ‏
‏قال ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏يعني ‏ ‏الدجال ‏ ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏

تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

‏قَوْلُهُ : ( عِنْدَ أُطُمٍ ) ‏
‏بِضَمَّتَيْنِ الْقَصْرُ وَكُلُّ حِصْنٍ مَبْنِيٌّ بِحِجَارَةٍ وَكُلُّ بَيْتٍ مُرَبِّعٍ مُسَطَّحٍ الْجَمْعُ – آطَامٌ وَأُطُومٌ ‏
‏( بَنِي مَغَالَةَ ) ‏
‏قَالَ النَّوَوِيُّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ : هَكَذَا هُوَ فِي بَعْضِ النُّسَخِ بَنِي مَغَالَةَ وَفِي بَعْضِهَا اِبْنُ مَغَالَةَ , وَالْأَوَّلُ هُوَ الْمَشْهُورُ وَالْمَغَالَةُ بِفَتْحِ الْمِيمِ وَتَخْفِيفِ الْغَيْنِ الْمُعْجَمَةِ , وَذَكَرَ مُسْلِمٌ فِي رِوَايَتِهِ الْحَسَنَ الْحَلْوَانِيَّ الَّتِي بَعْدَ هَذِهِ أَنَّهُ أُطُمُ بَنِي مُعَاوِيَةَ بِضَمِّ الْمِيمِ وَبِالْعَيْنِ الْمُهْمَلَةِ . قَالَ الْعُلَمَاءُ : الْمَشْهُورُ الْمَعْرُوفُ هُوَ الْأَوَّلُ . قَالَ الْقَاضِي : وَبَنُو مَغَالَةَ كُلُّ مَا كَانَ عَلَى يَمِينِك إِذَا وَقَفْت آخِرَ الْبَلَاطِ مُسْتَقْبِلَ مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
‏( وَهُوَ غُلَامٌ ) ‏
‏وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ : وَقَدْ قَارَبَ اِبْنُ صَيَّادٍ يَوْمَئِذٍ الْحُلُمَ ‏
‏( فَلَمْ يَشْعُرْ ) ‏
‏بِضَمِّ الْعَيْنِ ‏
‏( ظَهْرَهُ ) ‏
‏أَيْ ظَهْرَ اِبْنِ صَيَّادٍ ‏
‏( ثُمَّ قَالَ ) ‏
‏أَيْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
‏( قَالَ أَشْهَدُ أَنَّك رَسُولُ الْأُمِّيِّينَ ) ‏
‏قَالَ الْقَاضِي يُرِيدُ بِهِمْ الْعَرَبَ لِأَنَّ أَكْثَرَهُمْ كَانُوا لَا يَكْتُبُونَ وَلَا يَقْرَءُونَ . وَمَا ذَكَرَهُ وَإِنْ كَانَ حَقًّا مِنْ قِبَلِ الْمَنْطُوقِ لَكِنَّهُ يُشْعِرُ بِبَاطِلٍ مِنْ حَيْثُ الْمَفْهُومُ , وَهُوَ أَنَّهُ مَخْصُوصٌ بِالْعَرَبِ غَيْرُ مَبْعُوثٍ إِلَى الْعَجَمِ كَمَا زَعَمَهُ بَعْضُ الْيَهُودِ , وَهُوَ إِنْ قَصَدَ بِهِ ذَلِكَ فَهُوَ مِنْ جُمْلَةِ مَا يُلْقِي إِلَيْهِ الْكَاذِبُ الَّذِي يَأْتِيهِ وَهُوَ شَيْطَانُهُ اِنْتَهَى . وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ عِنْدَ مُسْلِمٍ فَقَالَ : لَا , بَلْ تَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ‏
‏( فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آمَنْت بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ) ‏
‏قَالَ الطِّيبِيُّ الْكَلَامُ خَارِجٌ عَلَى إِرْخَاءِ الْعَنَانِ أَيْ آمَنْت بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ فَتَفَكَّرْ هَلْ أَنْتَ مِنْهُمْ اِنْتَهَى . قَالَ الْقَارِي : وَفِيهِ إِبْهَامُ تَجْوِيزِ التَّرَدُّدِ فِي كَوْنِهِ مِنْ الرُّسُلِ أَمْ لَا وَلَا يَخْفَى فَسَادُهُ . ‏
‏فَالصَّوَابُ أَنَّهُ عَمِلَ بِالْمَفْهُومِ كَمَا فَعَلَهُ الدَّجَّالُ . فَالْمَعْنَى أَنِّي آمَنْت بِرُسُلِهِ وَأَنْتَ لَسْت مِنْهُمْ فَلَوْ كُنْت مِنْهُمْ لَآمَنْت بِك . وَهَذَا أَيْضًا عَلَى الْفَرْضِ وَالتَّقْدِيرِ أَوْ قَبْلَ أَنْ يَعْلَمَ أَنَّهُ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ وَإِلَّا فَبَعْدَ الْعِلْمِ بِالْخَاتِمَةِ فَلَا يَجُوزُ أَيْضًا الْفَرْضُ وَالتَّقْدِيرُ بِهِ اِنْتَهَى . ‏
‏( يَأْتِينِي صَادِقٌ ) ‏
‏أَيْ خَبَرٌ صَادِقٌ تَارَةً ‏
‏( وَكَاذِبٌ ) ‏
‏أَيْ أُخْرَى . وَقِيلَ حَاصِلُ السُّؤَالِ أَنَّ الَّذِي يَأْتِيك مَا يَقُولُ لَك , وَمُجْمَلُ الْجَوَابِ أَنَّهُ يُحَدِّثُنِي بِشَيْءٍ قَدْ يَكُونُ صَادِقًا وَقَدْ يَكُونُ كَاذِبًا ‏
‏( فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُلِّطَ ) ‏
‏بِصِيغَةِ الْمَجْهُولِ مِنْ التَّخْلِيطِ قَالَهُ النَّوَوِيُّ : أَيْ مَا يَأْتِيك بِهِ شَيْطَانُك مُخَلَّطٌ . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَعْنَاهُ أَنَّهُ كَانَ لَهُ تَارَاتٍ يُصِيبُ فِي بَعْضِهَا وَيُخْطِئُ فِي بَعْضِهَا فَلِذَلِكَ اِلْتَبَسَ عَلَيْهِ الْأَمْرُ ‏
‏( وَإِنِّي قَدْ خَبَّأْت ) ‏
‏أَيْ أَضْمَرْت فِي نَفْسِي ‏
‏( خَبِيئًا ) ‏
‏أَيْ اِسْمًا مُضْمَرًا لَتُخْبِرَنِّي بِهِ ‏
‏( وَهُوَ الدُّخُّ ) ‏
‏قَالَ النَّوَوِيُّ هُوَ بِضَمِّ الدَّالِ وَتَشْدِيدِ الْخَاءِ , وَهِيَ لُغَةٌ فِي الدُّخَانِ وَحَكَى صَاحِبُ نِهَايَةِ الْغَرِيبِ فِيهِ فَتْحَ الدَّالِ وَضَمَّهَا وَالْمَشْهُورُ فِي كُتُبِ اللُّغَةِ وَالْحَدِيثِ ضَمُّهَا فَقَطْ . وَالْجُمْهُورُ عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِالدُّخِّ هُنَا الدُّخَانُ وَأَنَّهَا لُغَةٌ فِيهِ وَخَالَفَهُمْ الْخَطَّابِيُّ فَقَالَ : لَا مَعْنَى لِلدُّخَانِ هُنَا لِأَنَّهُ لَيْسَ مِمَّا يُخَبَّأُ فِي كَفٍّ أَوْ كُمٍّ كَمَا قَالَ بَلْ الدُّخُّ بَيْتٌ مَوْجُودٌ بَيْنَ النَّخِيلِ وَالْبَسَاتِينِ , قَالَ : إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَعْنَى خَبَّأْت أَضْمَرْت لَك اِسْمَ الدُّخَانِ فَيَجُوزُ الصَّحِيحُ الْمَشْهُورُ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَضْمَرَ لَهُ آيَةَ الدُّخَانِ وَهِيَ قَوْلُهُ تَعَالَى { فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ } قَالَ الْقَاضِي قَالَ الدَّاوُدِيُّ وَقِيلَ : كَانَتْ سُورَةُ الدُّخَانِ مَكْتُوبَةً فِي يَدِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقِيلَ كَتَبَ الْآيَةَ فِي يَدِهِ . قَالَ الْقَاضِي : وَأَصَحُّ الْأَقْوَالِ أَنَّهُ لَمْ يَهْتَدِ مِنْ الْآيَةِ الَّتِي أَضْمَرَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا لِهَذَا اللَّفْظِ النَّاقِصِ عَلَى عَادَةِ الْكُهَّانِ إِذَا أَلْقَى الشَّيْطَانُ إِلَيْهِمْ بِقَدْرِ مَا يَخْطَفُ قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُ الشِّهَابُ اِنْتَهَى . قَالَ صَاحِبُ اللُّمَعَاتِ : هَذَا إِمَّا لِكَوْنِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَكَلَّمَ فِي نَفْسِهِ أَوْ كَلَّمَ بَعْضَ أَصْحَابِهِ فَسَمِعَهُ الشَّيْطَانُ فَأَلْقَاهُ إِلَيْهِ اِنْتَهَى ‏
‏( اِخْسَأْ ) ‏
‏بِفَتْحِ السِّينِ وَسُكُونِ الْهَمْزَةِ كَلِمَةُ زَجْرٍ وَاسْتِهَانَةٍ مِنْ الْخَسْءِ وَهُوَ زَجْرُ الْكَلْبِ أَيْ اُمْكُثْ صَاغِرًا أَوْ اُبْعُدْ حَقِيرًا أَوْ اُسْكُتْ مَزْجُورًا ‏
‏( فَلَنْ تَعْدُوَ ) ‏
‏بِضَمِّ الدَّالِ أَيْ فَلَنْ تُجَاوِزَ ‏
‏( قَدْرَك ) ‏
‏أَيْ الْقَدْرَ الَّذِي يُدْرِكُهُ الْكُهَّانُ مِنْ الِاهْتِدَاءِ إِلَى بَعْضِ الشَّيْءِ وَمَا لَا يَبِينُ مِنْهُ حَقِيقَتُهُ , وَلَا يَصِلُ بِهِ إِلَى بَيَانِ وَتَحْقِيقِ أُمُورِ الْغَيْبِ ذَكَرَهُ النَّوَوِيُّ . ‏
‏وَقَالَ الطِّيبِيُّ : أَيْ لَا تَتَجَاوَزْ عَنْ إِظْهَارِ الْخَبِيَّاتِ عَلَى هَذَا الْوَجْهِ كَمَا هُوَ دَأْبُ الْكَهَنَةِ إِلَى دَعْوَى النُّبُوَّةِ فَتَقُولُ أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ‏
‏( إِنْ يَكُ حَقًّا ) ‏
‏أَيْ إِنْ يَكُ اِبْنُ صَيَّادٍ دَجَّالًا ‏
‏( فَلَنْ تُسَلَّطَ عَلَيْهِ ) ‏
‏فِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ عِنْدَ مُسْلِمٍ : دَعْهُ فَإِنْ يَكُنْ الَّذِي تَخَافُ لَنْ تَسْتَطِيعَ قَتْلَهُ ‏
‏( فَلَا خَيْرَ لَك فِي قَتْلِهِ ) ‏
‏أَيْ إِمَّا لِكَوْنِهِ صَغِيرًا أَوْ ذِمِّيًّا . وَفِي حَدِيثٍ فِي شَرْحِ السُّنَّةِ : إِنْ يَكُنْ هُوَ فَلَسْت صَاحِبَهُ , إِنَّمَا صَاحِبُهُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ . وَإِلَّا يَكُنْ هُوَ فَلَيْسَ لَك أَنْ تَقْتُلَ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْعَهْدِ . وَحَدِيثُ اِبْنِ عُمَرَ هَذَا أَخْرَجَهُ أَيْضًا الشَّيْخَانِ وَأَبُو دَاوُدَ . ‏

سنن ابن ماجه :: ‏الفتن‏ :: ‏الملاحم‏ :: ‏في خبر الجساسة‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏النفيلي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عثمان بن عبد الرحمن ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن أبي ذئب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخر العشاء الآخرة ذات ليلة ثم خرج فقال إنه حبسني حديث كان يحدثنيه ‏ ‏تميم الداري ‏ ‏عن رجل كان في جزيرة من ‏ ‏جزائر ‏ ‏البحر فإذا أنا بامرأة تجر شعرها قال ما أنت قالت أنا ‏ ‏الجساسة ‏ ‏اذهب إلى ذلك القصر فأتيته فإذا رجل يجر شعره مسلسل في الأغلال ‏ ‏ينزو ‏ ‏فيما بين السماء والأرض فقلت من أنت قال أنا ‏ ‏الدجال ‏ ‏خرج نبي الأميين بعد قلت نعم قال أطاعوه أم عصوه قلت بل أطاعوه قال ذاك خير لهم ‏
‏حدثنا ‏ ‏حجاج بن أبي يعقوب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏حسينا المعلم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عامر بن شراحيل الشعبي ‏ ‏عن ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏قالت ‏ ‏سمعت منادي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ينادي أن الصلاة جامعة فخرجت فصليت مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلما قضى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صلاته جلس على المنبر وهو يضحك قال ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال هل تدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني ما جمعتكم لرهبة ولا رغبة ولكن جمعتكم أن ‏ ‏تميما الداري ‏ ‏كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي حدثتكم عن ‏ ‏الدجال ‏ ‏حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهرا في البحر وأرفئوا إلى جزيرة حين مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثيرة الشعر قالوا ويلك ما أنت قالت أنا ‏ ‏الجساسة ‏ ‏انطلقوا إلى هذا الرجل في هذا ‏ ‏الدير ‏ ‏فإنه إلى خبركم بالأشواق قال لما سمت لنا رجلا ‏ ‏فرقنا ‏ ‏منها أن تكون شيطانة فانطلقنا سراعا حتى دخلنا ‏ ‏الدير ‏ ‏فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده ‏ ‏وثاقا ‏ ‏مجموعة يداه إلى عنقه فذكر الحديث وسألهم عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏وعن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏وعن النبي الأمي قال إني أنا ‏ ‏المسيح ‏ ‏وإنه يوشك أن يؤذن لي في الخروج قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وإنه في بحر ‏ ‏الشام ‏ ‏أو بحر ‏ ‏اليمن ‏ ‏لا بل من قبل المشرق ما هو مرتين ‏ ‏وأومأ ‏ ‏بيده قبل المشرق قالت حفظت هذا من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وساق الحديث ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن صدران ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المعتمر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل بن أبي خالد ‏ ‏عن ‏ ‏مجالد بن سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏عامر ‏ ‏قال حدثتني ‏ ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صلى الظهر ثم صعد المنبر وكان لا يصعد عليه إلا يوم جمعة قبل يومئذ ثم ذكر هذه القصة ‏ ‏قال ‏ ‏أبو داود ‏ ‏وابن صدران ‏ ‏بصري غرق في البحر مع ‏ ‏ابن مسور ‏ ‏لم يسلم منهم غيره ‏ ‏حدثنا ‏ ‏واصل بن عبد الأعلى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن فضيل ‏ ‏عن ‏ ‏الوليد بن عبد الله بن جميع ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏جابر ‏ ‏قال ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذات يوم على المنبر إنه بينما أناس يسيرون في البحر فنفد طعامهم فرفعت لهم جزيرة فخرجوا يريدون الخبز فلقيتهم ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قلت ‏ ‏لأبي سلمة ‏ ‏وما ‏ ‏الجساسة ‏ ‏قال امرأة تجر شعر جلدها ورأسها قالت في هذا القصر فذكر الحديث وسأل عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏وعن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏قال هو ‏ ‏المسيح ‏ ‏فقال لي ‏ ‏ابن أبي سلمة ‏ ‏إن في هذا الحديث شيئا ما حفظته قال شهد ‏ ‏جابر ‏ ‏أنه هو ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏قلت فإنه قد مات قال وإن مات قلت فإنه أسلم قال وإن أسلم قلت فإنه قد دخل ‏ ‏المدينة ‏ ‏قال وإن دخل ‏ ‏المدينة ‏

عون المعبود شرح سنن أبي داود

‏( الْعِشَاء الْآخِرَة ) ‏
‏: أَيْ صَلَاة الْعِشَاء ‏
‏( إِنَّهُ ) ‏
‏: أَيْ الشَّأْن ‏
‏( حَبَسَنِي ) ‏
‏: أَيْ مَنَعَنِي مِنْ الْخُرُوج ‏
‏( عَنْ رَجُل ) ‏
‏: أَيْ عَنْ حَال رَجُل وَهُوَ الدَّجَّال ‏
‏( تَجُرّ شَعْرهَا ) ‏
‏: صِفَة لِامْرَأَةٍ وَهُوَ كِنَايَة عَنْ طُول شَعْرهَا ‏
‏( قَالَتْ ) ‏
‏: أَيْ تِلْكَ الْمَرْأَة ‏
‏( أَنَا الْجَسَّاسَة ) ‏
‏: وَفِي الْحَدِيث الْآتِي فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّة أَهْلَب كَثِيرَة الشَّعْر قَالُوا : وَتِلْكَ مَا أَنْتِ ؟ قَالَتْ : أَنَا الْجَسَّاسَة . قِيلَ فِي الْجَمْع بَيْنهمَا يَحْتَمِل أَنَّ لِلدَّجَّالِ جَسَّاسَتَيْنِ إِحْدَاهُمَا دَابَّة وَالثَّانِيَة اِمْرَأَة وَيَحْتَمِل أَنَّ الْجَسَّاسَة كَانَتْ شَيْطَانَة تَمَثَّلَتْ تَارَة فِي صُورَة دَابَّة وَأُخْرَى فِي صُورَة اِمْرَأَة , وَلِلشَّيْطَانِ التَّشَكُّل فِي أَيّ تَشَكُّل أَرَادَ . وَيَحْتَمِل أَنْ تُسَمَّى الْمَرْأَة دَابَّة مَجَازًا كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى : { وَمَا مِنْ دَابَّة فِي الْأَرْض إِلَّا عَلَى اللَّه رِزْقهَا } وَلَفْظ مُسْلِم ” فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّة أَهْلَب كَثِير الشَّعْر لَا يَدْرُونَ مَا قُبُله مِنْ دُبُره مِنْ كَثْرَة الشَّعْر قَالُوا : وَيْلَك مَا أَنْتِ قَالَتْ أَنَا الْجَسَّاسَة اِنْطَلِقُوا إِلَى هَذَا الرَّجُل فِي الدَّيْر فَإِنَّهُ إِلَى خَبَركُمْ بِالْأَشْوَاقِ ” قَالَ : لَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلًا فَرِقْنَا مِنْهَا أَنْ تَكُون شَيْطَانَة , وَسَيَجِيءُ هَذَا اللَّفْظ فِي الْحَدِيث الْآتِي ‏
‏( مُسَلْسَل ) ‏
‏: صِفَة ثَانِيَة لِرَجُلٍ أَيْ مُقَيَّد بِالسَّلَاسِلِ ‏
‏( فِي الْأَغْلَال ) ‏
‏: أَيْ مَعَهَا ‏
‏( يَنْزُو ) ‏
‏: بِسُكُونِ النُّون وَضَمّ الزَّاي أَيْ يَثِب وُثُوبًا ‏
‏( فِيمَا بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض ) ‏
‏: قَالَ فِي فَتْح الْوَدُود مُتَعَلِّق بِقَوْلِهِ يَنْزُو أَوْ بِمُسَلْسَلٍ اِنْتَهَى قَالَ الْقَارِي : أَبْعَدَ مَنْ قَالَ إِنَّهُ مُتَعَلِّق بِمُسَلْسَلٍ ‏
‏( خَرَجَ ) ‏
‏: بِحَذْفِ حَرْف الِاسْتِفْهَام وَفِي بَعْض النُّسَخ أَخَرَجَ بِذِكْرِهِ ‏
‏( نَبِيّ الْأُمِّيِّينَ ) ‏
‏: أَيْ الْعَرَب . قَالَ اِبْن الْمَلَك فِي شَرْح الْمَشَارِق : أَرَادَ الدَّجَّال بِالْأُمِّيِّينَ الْعَرَب لِأَنَّهُمْ لَا يَكْتُبُونَ وَلَا يَقْرَءُونَ غَالِبًا ‏
‏( بَعْدُ ) ‏
‏: مَبْنِيّ عَلَى الضَّمّ ‏
‏( قَالَ ذَاكَ خَيْر لَهُمْ ) ‏
‏قَالَ الطِّيبِيّ : رَحِمَهُ اللَّه الْمُشَار إِلَيْهِ مَا يُفْهَم مِنْ قَوْله وَأَطَاعُوهُ . قَالَ التُّورْبَشْتِيُّ : رَحِمَهُ اللَّه هَذَا الْقَوْل قَوْل مَنْ عَرَفَ الْحَقّ وَالْمَخْذُول مِنْ الْبُعْد مِنْ اللَّه بِمَكَانٍ لَمْ يُرَ لَهُ فِيهِ مُسَاهِم فَمَا وَجْه قَوْله هَذَا , قُلْنَا : يَحْتَمِل أَنَّهُ أَرَادَ بِهِ الْخَيْر فِي الدُّنْيَا أَيْ طَاعَتهمْ لَهُ خَيْر لَهُمْ فَإِنَّهُمْ إِنْ خَالَفُوا اِجْتَاحَهُمْ وَاسْتَأْصَلَهُمْ , وَيَحْتَمِل أَنَّهُ مِنْ بَاب الصِّرْفَة صَرَفَهُ اللَّه تَعَالَى عَنْ الطَّعْن فِيهِ وَالتَّكَبُّر عَلَيْهِ وَتَفَوَّهَ بِمَا ذَكَرَ عَنْهُ كَالْمَغْلُوبِ عَلَيْهِ وَالْمَأْخُوذ عَلَيْهِ فَلَا يَسْتَطِيع أَنْ يَتَكَلَّم بِغَيْرِهِ تَأْيِيدًا لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْفَضْل مَا شَهِدَتْ بِهِ الْأَعْدَاء اِنْتَهَى . ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : فِي إِسْنَاده عُثْمَان بْن عَبْد الرَّحْمَن الْقُرَشِيّ مَوْلَاهُ الْحَرَّانِيّ الْمَعْرُوف بِالطَّرَائِفِيّ , قِيلَ لَهُ ذَلِكَ لِأَنَّهُ كَانَ يَتْبَع طَرَائِف الْحَدِيث . قَالَ اِبْن نُمَيْر : كَذَّاب وَقَالَ أَبُو عَرُوبَة عِنْده عَجَائِب . وَقَالَ اِبْن حِبَّان الْبُسْتِيّ لَا يَجُوز عِنْدِي الِاحْتِجَاج بِرِوَايَتِهِ كُلّهَا عَلَى حَال مِنْ الْأَحْوَال . وَقَالَ إِسْحَاق بْن مَنْصُور ثِقَة . وَقَالَ أَبُو حَاتِم الرَّازِيّ صَدُوق . وَأَنْكَرَ عَلَى الْبُخَارِيّ إِدْخَال اِسْمه فِي كِتَاب الضُّعَفَاء وَقَالَ يُحَوَّل مِنْهُ اِنْتَهَى قُلْت : وَأَخْرَجَهُ مُسْلِم مِنْ طُرُق كَثِيرَة لَيْسَ فِيهَا عُثْمَان بْن عَبْد الرَّحْمَن . ‏
‏( جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَر ) ‏
‏: فِيهِ دَلَالَة عَلَى جَوَاز وَعْظ الْوَاعِظ النَّاس جَالِسًا عَلَى الْمِنْبَر , وَأَمَّا الْخُطْبَة يَوْم الْجُمُعَة فَلَا بُدّ لِلْخَطِيبِ أَنْ يَخْطُبهَا قَائِمًا ‏
‏( وَهُوَ يَضْحَك ) ‏
‏: أَيْ يَتَبَسَّم ضَاحِكًا عَلَى عَادَته الشَّرِيفَة ‏
‏( لِيَلْزَم ) ‏
‏: بِفَتْحِ الزَّاي ‏
‏( كُلّ إِنْسَان مُصَلَّاهُ ) ‏
‏: أَيْ مَوْضِع صَلَاته فَلَا يَتَغَيَّر وَلَا يَتَقَدَّم وَلَا يَتَأَخَّر ‏
‏( لِرَهْبَةٍ ) ‏
‏: أَيْ لِخَوْفٍ مِنْ عَدُوّ ‏
‏( وَلَا رَغْبَة ) ‏
‏: أَيْ وَلَا لِأَمْرٍ مَرْغُوب فِيهِ مِنْ عَطَاء كَغَنِيمَةٍ ‏
‏( أَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيّ ) ‏
‏: أَيْ لِأَنَّ كَمَا فِي رِوَايَة مُسْلِم وَهُوَ مَنْسُوب إِلَى جَدّ لَهُ اِسْمه الدَّار ‏
‏( وَافَقَ الَّذِي حَدَّثْتُكُمْ ) ‏
‏: أَيْ طَابَقَ الْحَدِيث الَّذِي حَدَّثْتُكُمْ ‏
‏( حَدَّثَنِي ) ‏
‏: قَالَ النَّوَوِيّ : هَذَا مَعْدُود فِي مَنَاقِب تَمِيم لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَوَى عَنْهُ هَذِهِ الْقِصَّة , وَفِيهِ رِوَايَة الْفَاضِل عَنْ الْمَفْضُول وَرِوَايَة الْمَتْبُوع عَنْ تَابِعه , وَفِي قَبُول خَبَر الْوَاحِد ‏
‏( فِي سَفِينَة بَحْرِيَّة ) ‏
‏: أَيْ لَا بَرِّيَّة اِحْتِرَازًا عَنْ الْإِبِل فَإِنَّهَا تُسَمَّى سَفِينَة الْبَرّ وَقِيلَ أَيْ مَرْكَبًا كَبِيرًا بَحْرِيًّا لَا زَوْرَقًا صَغِيرًا نَهَرِيًّا قَالَهُ الْقَارِي ‏
‏( مِنْ لَخْم ) ‏
‏: بِفَتْحِ لَام وَسُكُون خَاء مُعْجَمَة مَصْرُوف وَقَدْ لَا يُصْرَف قَبِيلَة مَعْرُوفَة وَكَذَا قَوْله ‏
‏( وَجُذَام ) ‏
‏: بِضَمِّ الْجِيم ‏
‏( فَلَعِبَ بِهِمْ الْمَوْج ) ‏
‏: أَيْ دَار بِهِمْ , وَاللَّعِب فِي الْأَصْل مَا لَا فَائِدَة فِيهِ مِنْ فِعْل أَوْ قَوْل فَاسْتُعِيرَ لِصَدِّ الْأَمْوَاج السُّفُن عَنْ صَوْب الْمَقْصِد وَتَحْوِيلهَا يَمِينًا وَشِمَالًا ‏
‏( وَأَرْفَئُوا ) ‏
‏: أَيْ قَرَّبُوا السَّفِينَة قَالَ الْأَصْمَعِيّ أَرْفَأْت السَّفِينَة أُرْفِئُهَا إِرْفَاء , وَبَعْضهمْ يَقُول أُرْفِيهَا بِالْيَاءِ عَلَى الْإِبْدَال , وَهَذَا مَرْفَأ السُّفُن أَيْ الْمَوْضِع الَّذِي تُشَدّ إِلَيْهِ وَتُوقَف عِنْده كَذَا فِي الْمِرْقَاة ‏
‏( فَجَلَسُوا ) ‏
‏: أَيْ بَعْدَمَا تَحَوَّلُوا مِنْ الْمَرْكَب الْكَبِير ‏
‏( فِي أَقْرُب السَّفِينَة ) ‏
‏: بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَضَمّ الرَّاء جَمْع قَارِب بِكَسْرِ الرَّاء وَفَتْحه أَشْهَر وَأَكْثَر وَحُكِيَ ضَمّهَا وَهُوَ جَمْع عَلَى غَيْر قِيَاس وَالْقِيَاس قَوَارِب . قَالَ النَّوَوِيّ رَحِمَهُ اللَّه : أَقْرُب السَّفِينَة هُوَ بِضَمِّ الرَّاء جَمْع قَارِب بِكَسْرِ الرَّاء وَفَتْحهَا وَهِيَ سَفِينَة صَغِيرَة يَكُون مَعَ الْكَبِيرَة كَالْجَنِيبَةِ يَتَصَرَّف فِيهَا رُكَّاب السَّفِينَة لِقَضَاءِ حَوَائِجهمْ ‏
‏( فَدَخَلُوا الْجَزِيرَة ) ‏
‏: اللَّام لِلْعَهْدِ أَيْ فِي الْجَزِيرَة الَّتِي هُنَاكَ ‏
‏( دَابَّة أَهْلَب ) ‏
‏: وَالْهُلْب الشَّعْر , وَقِيلَ مَا غَلُظَ مِنْ الشَّعْر , وَقِيلَ مَا كَثُرَ مِنْ شَعْر الذَّنَب وَإِنَّمَا ذَكَّرَهُ لِأَنَّ الدَّابَّة يُطْلَق عَلَى الذَّكَر وَالْأُنْثَى لِقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَمَا مِنْ دَابَّة فِي الْأَرْض } كَذَا قَالُوا : وَالْأَظْهَر أَنَّهُ بِتَأْوِيلِ الْحَيَوَان قَالَهُ الْقَارِي . ‏
‏قَالَ النَّوَوِيّ : الْأَهْلَب غَلِيظ الشَّعْر كَثِيره اِنْتَهَى ‏
‏( كَثِيرَة الشَّعْر ) ‏
‏: صِفَة لِمَا قَبْله وَعَطْف بَيَان زَادَ فِي رِوَايَة مُسْلِم ” لَا يَدْرُونَ مَا قُبُله مِنْ دُبُره مِنْ كَثْرَة الشَّعْر ” ‏
‏( قَالُوا وَيْلَك ) ‏
‏: هِيَ كَلِمَة تَجْرِي مِنْ غَيْر قَصْد إِلَى مَعْنَاهُ وَقَدْ تَرِد لِلتَّعَجُّبِ وَلِلتَّفَجُّعِ . ‏
‏قَالَ الْقَارِي : خَاطَبُوهَا مُخَاطَبَة الْمُتَعَجِّب الْمُتَفَجِّع ‏
‏( أَنَا الْجَسَّاسَة ) ‏
‏: سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِتَجَسُّسِهَا الْأَخْبَار لِلدَّجَّالِ ‏
‏( فِي هَذَا الدَّيْر ) ‏
‏: بِفَتْحِ الدَّال وَسُكُون التَّحْتِيَّة أَيْ دَيْر النَّصَارَى , فَفِي الْمُغْرِب صَوْمَعَة الرَّاهِب , وَالْمُرَاد هُنَا الْقَصْر كَمَا فِي الرِّوَايَة الْآتِيَة فِي آخِر الْبَاب ‏
‏( فَإِنَّهُ ) ‏
‏: أَيْ الرَّجُل الَّذِي فِي الدَّيْر ‏
‏( إِلَى خَبَركُمْ ) ‏
‏: مُتَعَلِّق بِقَوْلِهِ ‏
‏( بِالْأَشْوَاقِ ) ‏
‏: بِفَتْحِ الْهَمْزَة جَمْع شَوْق أَيْ كَثِير الشَّوْق وَعَظِيم الِاشْتِيَاق , وَالْبَاء لِلْإِلْصَاقِ . ‏
‏قَالَ التُّورْبَشْتِيُّ رَحِمَهُ اللَّه : أَيْ شَدِيد نِزَاع النَّفْس إِلَى مَا عِنْدكُمْ مِنْ الْخَبَر , حَتَّى كَأَنَّ الْأَشْوَاق مُلْصَقَة بِهِ أَوْ كَأَنَّهُ مُهْتَمّ بِهَا ‏
‏( لَمَّا سَمَّتْ ) ‏
‏: أَيْ ذَكَرَتْ وَوَصَفَتْ ‏
‏( فَرِقْنَا ) ‏
‏: بِكَسْرِ الرَّاء أَيْ خِفْنَا ‏
‏( مِنْهَا ) ‏
‏: أَيْ مِنْ الدَّابَّة ‏
‏( أَنْ تَكُون شَيْطَانَة ) ‏
‏: أَيْ كَرَاهَة أَنْ تَكُون شَيْطَانَة . وَقَالَ الطِّيبِيّ رَحِمَهُ اللَّه : أَنْ تَكُون شَيْطَانَة بَدَل مِنْ الضَّمِير الْمَجْرُور ‏
‏( سِرَاعًا ) ‏
‏: أَيْ حَال كَوْننَا مُسْرِعِينَ ‏
‏( أَعْظَم إِنْسَان ) ‏
‏: أَيْ أَكْبَره جُثَّة أَوْ أَهْيَبه هَيْئَة ‏
‏( رَأَيْنَاهُ ) ‏
‏: صِفَة إِنْسَان اِحْتِرَاز عَنْ مَنْ لَمْ يَرَوْهُ , وَلَمَّا كَانَ هَذَا الْكَلَام فِي مَعْنَى مَا رَأَيْنَاهُ مِثْله صَحَّ قَوْله ‏
‏( قَطُّ ) ‏
‏: الَّذِي يَخْتَصّ بِنَفْيِ الْمَاضِي وَهُوَ بِفَتْحِ الْقَاف وَتَشْدِيد الطَّاء الْمَضْمُومَة فِي أَفْصَح اللُّغَات ‏
‏( خَلْقًا ) ‏
‏: تَمْيِيز أَعْظَم ‏
‏( وَأَشَدّه ) ‏
‏: أَيْ أَقْوَى إِنْسَان ‏
‏( وَثَاقًا ) ‏
‏: بِفَتْحِ الْوَاو وَبِكَسْرٍ أَيْ قَيْدًا مِنْ السَّلَاسِل وَالْأَغْلَال ‏
‏( مَجْمُوعَة ) ‏
‏: بِالرَّفْعِ أَيْ مَضْمُومَة ‏
‏( فَذَكَرَ ) ‏
‏: أَيْ الرَّاوِي ‏
‏( الْحَدِيث ) ‏
‏: بِطُولِهِ وَقَدْ اِخْتَصَرَهُ أَبُو دَاوُدَ , وَذَكَرَهُ مُسْلِم بِطُولِهِ وَإِنْ شِئْت الِاطِّلَاع عَلَى مَا حَذَفَهُ أَبُو دَاوُدَ فَارْجِعْ إِلَى صَحِيح مُسْلِم ‏
‏( وَسَأَلَهُمْ ) ‏
‏: الضَّمِير الْمَرْفُوع لِأَعْظَم إِنْسَان الَّذِي كَانَ فِي الدَّيْر ‏
‏( عَنْ نَخْل بَيْسَان ) ‏
‏: بِفَتْحِ مُوَحَّدَة وَسُكُون تَحْتِيَّة وَهِيَ قَرْيَة بِالشَّامِ ذَكَرَهُ الطِّيبِيّ رَحِمَهُ اللَّه قَرِيبَة مِنْ الْأُرْدُنّ ذَكَرَهُ اِبْن الْمَلَك . زَادَ فِي رِوَايَة مُسْلِم هَلْ تُثْمِر قُلْنَا نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنَّهَا تُوشِك أَنْ لَا تُثْمِر ‏
‏( وَعَنْ عَيْن زُغَر ) ‏
‏: بِزَايٍ فَغَيْن مُعْجَمَتَيْنِ فَرَاء كَزُفَرَ بَلْدَة بِالشَّامِ قَلِيلَة النَّبَات , قِيلَ عَدَم صَرْفه لِلتَّعْرِيفِ وَالتَّأْنِيث لِأَنَّهُ فِي الْأَصْل اِسْم اِمْرَأَة ثُمَّ نُقِلَ , يَعْنِي لَيْسَ تَأْنِيثه بِاعْتِبَارِ الْبَلْدَة وَالْبُقْعَة فَإِنَّهُ قَدْ يُذَكَّر مِثْله وَيُصْرَف بِاعْتِبَارِ الْبَلَد وَالْمَكَان وَقَالَ النَّوَوِيّ رَحِمَهُ اللَّه هِيَ بَلْدَة مَعْرُوفَة فِي الْجَانِب الْقِبْلِيّ مِنْ الشَّام اِنْتَهَى . وَزَادَ فِي رِوَايَة مُسْلِم هَلْ فِي الْعَيْن مَاء وَهَلْ يَزْرَع أَهْلهَا بِمَاءِ الْعَيْن ؟ قُلْنَا : نَعَمْ هِيَ كَثِيرَة الْمَاء وَأَهْلهَا يَزْرَعُونَ مِنْ مَائِهَا ‏
‏( قَالَ إِنِّي أَنَا الْمَسِيح ) ‏
‏: زَادَ فِي رِوَايَة مُسْلِم ” الدَّجَّال ” وَسُمِّيَ بِهِ لِأَنَّ عَيْنه الْوَاحِدَة مَمْسُوحَة وَفِي تَسْمِيَته وُجُوه أُخَر ‏
‏( وَإِنَّهُ فِي بَحْر الشَّام أَوْ بَحْر الْيَمَن لَا بَلْ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق مَا هُوَ ) ‏
‏: قَالَ الْقُرْطُبِيّ : فِي التَّذْكِرَة هُوَ شَكّ أَوْ ظَنّ مِنْهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ قَصَدَ الْإِبْهَام عَلَى السَّامِع ثُمَّ نَفَى ذَلِكَ وَأَضْرَبَ عَنْهُ بِالتَّحْقِيقِ فَقَالَ لَا بَلْ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق ثُمَّ أَكَّدَ ذَلِكَ بِمَا الزَّائِدَة وَالتَّكْرَار اللَّفْظِيّ , فَمَا زَائِدَة لَا نَافِيَة فَاعْلَمْ ذَلِكَ اِنْتَهَى . ‏
‏وَقَالَ النَّوَوِيّ فِي شَرْح مُسْلِم . قَالَ الْقَاضِي : لَفْظَة ” مَا هُوَ ” زَائِدَة صِلَة لِلْكَلَامِ لَيْسَتْ بِنَافِيَةٍ , وَالْمُرَاد إِثْبَات أَنَّهُ فِي جِهَات الْمَشْرِق اِنْتَهَى . ‏
‏وَفِي فَتْح الْوَدُود : قِيلَ هَذَا شَكّ أَوْ ظَنّ مِنْهُ عَلَيْهِ السَّلَام أَوْ قَصَدَ الْإِبْهَام عَلَى السَّامِع , ثُمَّ نَفَى ذَلِكَ وَأَضْرَبَ عَنْهُ فَقَالَ لَا بَلْ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق , ثُمَّ أَكَّدَ ذَلِكَ بِقَوْلِهِ مَا هُوَ وَمَا زَائِدَة لَا نَافِيَة , وَالْمُرَاد إِثْبَات أَنَّهُ فِي جِهَة الْمَشْرِق . قِيلَ : يَجُوز أَنْ تَكُون مَوْصُولَة أَيْ الَّذِي هُوَ فِيهِ الْمَشْرِق . قُلْت : وَيَحْتَمِل أَنَّهَا نَافِيَة أَيْ مَا هُوَ إِلَّا فِيهِ وَاَللَّه سُبْحَانه وَتَعَالَى أَعْلَم اِنْتَهَى ‏
‏( مَرَّتَيْنِ ) ‏
‏: وَلَفْظ مُسْلِم أَلَا إِنَّهُ فِي بَحْر الشَّام أَوْ بَحْر الْيَمَن لَا بَلْ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق مَا هُوَ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق مَا هُوَ مِنْ قِبَل الْمَشْرِق مَا هُوَ وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ ‏
‏( وَأَوْمَأَ ) ‏
‏: أَيْ أَشَارَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
‏( قَالَتْ ) ‏
‏: أَيْ فَاطِمَة بِنْت قَيْس . ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ مُسْلِم . ‏
‏( مُحَمَّد بْن صُدْرَان ) ‏
‏: هُوَ مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم بْن صُدْرَان بِضَمِّ الْمُهْمَلَة وَالسُّكُون وَقَدْ يُنْسَب لِجَدِّهِ صَدُوق مِنْ الْعَاشِرَة ‏
‏( عَنْ عَامِر ) ‏
‏: هُوَ الشَّعْبِيّ قَالَهُ الْمُنْذِرِيُّ ‏
‏( لَمْ يَسْلَمْ ) ‏
‏: أَيْ مَا نَجَا ‏
‏( مِنْهُمْ ) ‏
‏: أَيْ الْمُغْرَقِينَ مَعَهُ ‏
‏( غَيْره ) ‏
‏: أَيْ غَيْر اِبْن صُدْرَان . ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ اِبْن مَاجَهْ . وَمُجَالِد بْن سَعِيد فِيهِ مَقَال , وَقَدْ تَقَدَّمَ الْكَلَام عَلَيْهِ وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ مِنْ حَدِيث قَتَادَة بْن دِعَامَة عَنْ الشَّعْبِيّ بِنَحْوِهِ وَفِي أَلْفَاظه اِخْتِلَاف وَقَالَ حَسَن صَحِيح غَرِيب مِنْ حَدِيث قَتَادَة عَنْ الشَّعْبِيّ وَقَدْ رَوَاهُ غَيْر وَاحِد . اِنْتَهَى كَلَام الْمُنْذِرِيِّ . ‏
‏( عَنْ أَبِي سَلَمَة بْن عَبْد الرَّحْمَن ) ‏
‏: بْن عَوْف الزُّهْرِيّ الْمَدَنِيّ ثِقَة ‏
‏( عَنْ جَابِر ) ‏
‏: هُوَ اِبْن عَبْد اللَّه قَالَهُ الْمُنْذِرِيّ ‏
‏( فَنَفِدَ طَعَامهمْ ) ‏
‏: أَيْ نُفِيَ وَلَمْ يَبْقَ ‏
‏( فَرُفِعَتْ لَهُمْ الْجَزِيرَة ) ‏
‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول وَالْمَعْنَى ظَهَرَتْ لَهُمْ ‏
‏( فَخَرَجُوا ) ‏
‏: أَيْ إِلَى تِلْكَ الْجَزِيرَة ‏
‏( الْخُبْز ) ‏
‏: بِالْخَاءِ الْمُعْجَمَة وَالزَّاي وَبَيْنهمَا مُوَحَّدَة . وَفِي بَعْض النُّسَخ الْخَبَر بِالْخَاءِ وَالرَّاء بَيْنهمَا مُوَحَّدَة ‏
‏( فَقُلْت لِأَبِي سَلَمَة ) ‏
‏: قَائِله وَلِيد بْن عَبْد اللَّه ‏
‏( فِي هَذَا الْقَصْر ) ‏
‏: وَقَدْ عَبَّرَ بِهِ فِي الرِّوَايَة الْمُتَقَدِّمَة بِالدَّيْرِ ‏
‏( فَقَالَ لِي اِبْن أَبِي سَلَمَة ) ‏
‏: هُوَ عُمَر بْن أَبِي سَلَمَة بْنِ عَبْد الرَّحْمَن وَهُوَ يَرْوِي عَنْ أَبِيهِ أَبِي سَلَمَة , وَالْقَائِل لِهَذِهِ الْمَقُولَة هُوَ الْوَلِيد ‏
‏( قَالَ ) ‏
‏: أَيْ أَبُو سَلَمَة بْن عَبْد الرَّحْمَن ‏
‏( شَهِدَ جَابِر ) ‏
‏: اِبْن عَبْد اللَّه رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ‏
‏( أَنَّهُ ) ‏
‏: أَيْ الدَّجَّال ‏
‏( قَالَ وَإِنْ دَخَلَ الْمَدِينَة ) ‏
‏: قَالَ السُّيُوطِيُّ رَحِمَهُ اللَّه فِي مِرْقَاة الصُّعُود : يَعْنِي عَدَم دُخُوله إِيَّاهَا إِنَّمَا هُوَ بَعْد خُرُوجه . ‏
‏قَالَ الْحَافِظ عِمَاد الدِّين بْن كَثِير : قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء : كَانَ بَعْض الصَّحَابَة يَظُنّ أَنَّ اِبْن الصَّيَّاد هُوَ الدَّجَّال الْأَكْبَر الْمَوْعُود آخِر الزَّمَان وَلَيْسَ بِهِ وَإِنَّمَا هُوَ دَجَّال صَغِير قَطْعًا لِحَدِيثِ فَاطِمَة بِنْت قَيْس . ‏
‏وَقَالَ الْبَيْهَقِيُّ فِي خَبَر فَاطِمَة إنَّ الدَّجَّال الْأَكْبَر غَيْر اِبْن الصَّيَّاد وَلَكِنَّهُ أَحَد الدَّجَاجِلَة الْكَذَّابِينَ الَّذِينَ أَخْبَرَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِخُرُوجِهِمْ , وَقَدْ خَرَجَ أَكْثَرهمْ , فَكَأَنَّ مَنْ جَزَمُوا بِأَنَّهُ اِبْن الصَّيَّاد لَمْ يَسْمَعُوا بِقِصَّةِ تَمِيم , وَإِلَّا فَالْجَمْع بَيْنهمَا بَعِيد جِدًّا فَكَيْف يَلْتَئِم أَنْ يَكُون مَنْ كَانَ فِي أَثْنَاء الْحَيَاة النَّبَوِيَّة شِبْه الْمُحْتَلِم وَيَجْتَمِع بِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيُسَائِلهُ أَنْ يَكُون بِآخِرِهَا شَيْخًا مَسْجُونًا فِي جَزِيرَة مِنْ جَزَائِر الْبَحْر مُوثَقًا بِالْحَدِيدِ يَسْتَفْهِم فِي خَبَره صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَلْ خَرَجَ أَمْ لَا , فَالْأَوْلَى أَنْ يُحْمَل عَلَى عَدَم الِاطِّلَاع . ‏
‏وَأَمَّا قَوْل عُمَر فَلَعَلَّهُ كَانَ قَبْل سَمَاعه قِصَّة تَمِيم فَلَمَّا سَمِعَهَا لَمْ يَعُدْ لِحَلِفِهِ الْمَذْكُور وَأَمَّا جَابِر فَشَهِدَ حَلِفه عِنْد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاسْتَصْحَبَ مَا كَانَ اِطَّلَعَ عَلَيْهِ عُمَر بِحَضْرَةِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . اِنْتَهَى . ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيّ : فِي إِسْنَاده الْوَلِيد بْن عَبْد اللَّه بْن جُمَيْع الزُّهْرِيّ الْكُوفِيّ اِحْتَجَّ بِهِ مُسْلِم فِي صَحِيحه . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد وَيَحْيَى بْن مَعِين : لَيْسَ بِهِ بَأْس . وَقَالَ عَمْرو بْن عَلِيّ : كَانَ يَحْيَى بْن سَعِيد لَا يُحَدِّثنَا عَنْ الْوَلِيد بْن جُمَيْع , فَلَمَّا كَانَ قَبْل وَفَاته بِقَلِيلٍ حَدَّثَنَا عَنْهُ . ‏
‏وَقَالَ مُحَمَّد بْن حِبَّان الْبُسْتِيّ : يَنْفَرِد عَنْ الثِّقَات بِمَا لَا يُشْبِه حَدِيث الثِّقَات فَلَمَّا تَحَقَّقَ ذَلِكَ مِنْهُ بَطَلَ الِاحْتِجَاج بِهِ . وَذَكَرَهُ أَبُو جَعْفَر الْعُقَيْلِيّ فِي كِتَاب الضُّعَفَاء . وَقَالَ اِبْن عَدِيّ الْجُرْجَانِيّ : وَلِلْوَلِيدِ بْن جُمَيْع أَحَادِيث . وَرَوَى عَنْ أَبِي سَلَمَة عَنْ جَابِر , وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُول عَنْهُ عَنْ أَبِي سَلَمَة عَنْ أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ حَدِيث الْجَسَّاسَة بِطُولِهِ , وَلَا يَرْوِيه غَيْر الْوَلِيد بْن جُمَيْع . هَذَا خَبَر اِبْن صَائِد اِنْتَهَى . ‏
‏قُلْت : اِبْن فُضَيْلٍ هُوَ مُحَمَّد بْن فُضَيْلِ بْن غَزْوَانَ الْكُوفِيّ وَثَّقَهُ يَحْيَى بْن مَعِين وَقَالَ النَّسَائِيُّ : لَيْسَ بِهِ بَأْس . وَقَالَ عَلِيّ بْن الْمَدِينِيّ : كَانَ ثِقَة ثَبْتًا فِي الْحَدِيث . وَأَمَّا شَيْخه الْوَلِيد بْن عَبْد اللَّه بْن جُمَيْع فَقَالَ أَحْمَد وَأَبُو دَاوُدَ : لَيْسَ بِهِ بَأْس . وَقَالَ اِبْن مَعِين : وَالْعِجْلِيّ ثِقَة . وَقَالَ أَبُو زُرْعَة : لَا بَأْس بِهِ . وَقَالَ أَبُو حَاتِم : صَالِح الْحَدِيث . وَقَالَ عَمْرو بْن عَلِيّ : كَانَ يَحْيَى بْن سَعِيد لَا يُحَدِّثنَا عَنْهُ . فَلَمَّا كَانَ قَبْل مَوْته بِقَلِيلٍ حَدَّثَنَا عَنْهُ . وَذَكَرَهُ اِبْن حِبَّان فِي الثِّقَات وَذَكَره أَيْضًا فِي الضُّعَفَاء . وَقَالَ : يَنْفَرِد عَنْ الْأَثْبَات بِمَا لَا يُشْبِه حَدِيث الثِّقَات , فَلَمَّا فَحُشَ ذَلِكَ مِنْهُ بَطَلَ الِاحْتِجَاج بِهِ . وَقَالَ اِبْن سَعْد : كَانَ ثِقَة لَهُ أَحَادِيث . وَقَالَ الْبَزَّار : اِحْتَمَلُوا حَدِيثه وَكَانَ فِيهِ تَشَيُّع . وَقَالَ الْعُقَيْلِيّ : فِي حَدِيثه اِضْطِرَاب . وَقَالَ الْحَاكِم : لَوْ لَمْ يُخْرِج لَهُ مُسْلِم لَكَانَ أَوْلَى . كَذَا فِي تَهْذِيب التَّهْذِيب لِلْحَافِظِ اِبْن حَجَر رَحِمَهُ اللَّه . وَفِي التَّقْرِيب صَدُوق يَهِم وَرُمِيَ بِالتَّشَيُّعِ اِنْتَهَى . ‏

سنن ابن ماجه :: ‏الفتن‏ :: ‏الملاحم‏ :: ‏في خبر ابن صائد

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عاصم خشيش بن أصرم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مر ‏ ‏بابن صائد ‏ ‏في ‏ ‏نفر ‏ ‏من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏وهو يلعب مع الغلمان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وهو غلام فلم يشعر حتى ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم ‏ ‏قال أتشهد أني رسول الله قال فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين ثم قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏آمنت بالله ورسله ثم قال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما يأتيك قال يأتيني صادق وكاذب فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئة وخبأ له ‏

{‏يوم تأتي السماء بدخان مبين ‏}
‏قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ فلن تعدو قدرك فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله ائذن لي فأضرب عنقه فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكن فلن تسلط عليه ‏ ‏يعني ‏ ‏الدجال ‏ ‏وإلا يكن هو فلا خير في قتله ‏

عون المعبود شرح سنن أبي داود


‏( وَهُوَ ) ‏
‏: أَيْ اِبْن صَائِد وَالْوَاو لِلْحَالِ ‏
‏( يَلْعَب مَعَ الْغِلْمَان ) ‏
‏: جَمْع الْغُلَام ‏
‏( عِنْد أُطُم بَنِي مَغَالَة ) ‏
‏: قَالَ النَّوَوِيّ : الْمَغَالَة بِفَتْحِ الْمِيم وَتَخْفِيف الْغَيْن الْمُعْجَمَة . ‏
‏قَالَ الْقَاضِي : وَبَنُو مَغَالَة كُلّ مَا كَانَ عَلَى يَمِينك إِذَا وَقَفْت آخِر الْبَلَاط مُسْتَقْبِل مَسْجِد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَالْأُطُم بِضَمِّ الْهَمْزَة وَالطَّاء هُوَ الْحِصْن جَمْعه آطَام اِنْتَهَى . ‏
‏وَقَالَ الْقَارِي : بِفَتْحِ الْمِيم وَبِضَمِّ الْغَيْن الْمُعْجَمَة وَنُقِلَ بِالضَّمِّ وَالْمُهْمَلَة وَهُوَ قَبِيلَة وَالْأُطُم الْقَصْر وَكُلّ حِصْن مَبْنِيّ بِحِجَارَةٍ وَكُلّ بَيْت مُرَبَّع مُسَطَّح الْجَمْع آطَام وَأُطُوم كَذَا فِي الْقَامُوس . ‏
‏وَقَالَ النَّوَوِيّ رَحِمَهُ اللَّه : الْمَشْهُور مَغَالَة بِفَتْحِ الْمِيم وَتَخْفِيف الْغَيْن الْمُعْجَمَة اِنْتَهَى ‏

‏( فَلَمْ يَشْعُر ) ‏
‏: بِضَمِّ الْعَيْن أَيْ لَمْ يَدْرِ اِبْن الصَّيَّاد , مُرُوره صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهِ وَإِتْيَانه لِأَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَهُ عَلَى غَفْلَة مِنْهُ ‏
‏( ظَهْره ) ‏
‏: أَيْ ظَهْر اِبْن صَيَّاد ‏
‏( بِيَدِهِ ) ‏
‏: أَيْ الْكَرِيمَة ‏
‏( ثُمَّ قَالَ ) ‏
‏: أَيْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
‏( فَقَالَ ) ‏
‏: أَيْ اِبْن صَيَّاد ‏
‏( أَنَّك رَسُول الْأُمِّيِّينَ ) ‏
‏: قَالَ الْقَاضِي : يُرِيد بِهِمْ الْعَرَب لِأَنَّ أَكْثَرهمْ كَانُوا لَا يَكْتُبُونَ وَلَا يَقْرَءُونَ . وَمَا ذَكَرَهُ وَإِنْ كَانَ حَقًّا مِنْ قِبَل الْمَنْطُوق لَكِنَّهُ يُشْعِر بِبَاطِلٍ مِنْ حَيْثُ الْمَفْهُوم وَهُوَ أَنَّهُ مَخْصُوص بِالْعَرَبِ غَيْر مَبْعُوث إِلَى الْعَجَم كَمَا زَعَمَهُ بَعْض الْيَهُود وَهُوَ إِنْ قَصَدَ بِهِ ذَلِكَ فَهُوَ مِنْ جُمْلَة مَا يُلْقِي إِلَيْهِ الْكَاذِب الَّذِي يَأْتِيه وَهُوَ شَيْطَانه اِنْتَهَى . كَذَا فِي الْمِرْقَاة ‏
‏( ثُمَّ قَالَ اِبْن صَيَّاد لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُول اللَّه ) ‏
‏: زَادَ فِي رِوَايَة مُسْلِم وَالْبُخَارِيّ فَرَفَضَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قَالَ النَّوَوِيّ : أَيْ تَرَكَ سُؤَاله الْإِسْلَام لِيَأْسِهِ مِنْهُ حِينَئِذٍ ثُمَّ شَرَعَ فِي سُؤَاله عَمَّا يَرَى . وَفِي الْمِشْكَاة فَرَصَّهُ بِتَشْدِيدِ الصَّاد الْمُهْمَلَة . قَالَ الْقَارِي : أَيْ ضَغَطَهُ حَتَّى ضَمَّ بَعْضه إِلَى بَعْض اِنْتَهَى ‏
‏( فَقَالَ لَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آمَنْت بِاَللَّهِ وَرُسُله ) ‏
‏: فَإِنْ قِيلَ كَيْف لَمْ يَقْتُلهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَ أَنَّهُ اِدَّعَى بِحَضْرَتِهِ النُّبُوَّة ؟ فَالْجَوَاب مِنْ وَجْهَيْنِ أَحَدهمَا أَنَّهُ كَانَ غَيْر بَالِغ وَالثَّانِي أَنَّهُ كَانَ فِي أَيَّام مُهَادَنَة الْيَهُود وَحُلَفَائِهِمْ . ‏
‏وَجَزَمَ الْخَطَّابِيُّ فِي مَعَالِم السُّنَن بِهَذَا الْجَوَاب الثَّانِي . قَالَ وَاَلَّذِي عِنْدِي أَنَّ هَذِهِ الْقِصَّة إِنَّمَا جَرَتْ مَعَهُ أَيَّام مُهَادَنَة رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْيَهُود وَحُلَفَائِهِمْ وَذَلِكَ أَنَّهُ بَعْد مَقْدَمِهِ الْمَدِينَة كَتَبَ بَيْنه وَبَيْن الْيَهُود كِتَابًا وَصَالَحَهُمْ فِيهِ عَلَى أَنْ لَا يُهَاجِمُوا وَيَتْرُكُوا أَمْرهمْ وَكَانَ اِبْن صَيَّاد مِنْهُمْ أَوْ دَخِيلًا فِي جُمْلَتهمْ , وَكَانَ يَبْلُغ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَره وَمَا يَدَّعِيه مِنْ الْكِهَانَة وَيَتَعَاطَاهُ مِنْ الْغَيْب فَامْتَحَنَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذَلِكَ لِيَرُوزَ أَمْره وَيَخْبُر شَأْنه , فَلَمَّا كَلَّمَهُ عَلِمَ أَنَّهُ مُبْطِل وَأَنَّهُ مِنْ جُمْلَة السَّحَرَة أَوْ الْكَهَنَة أَوْ مِمَّنْ يَأْتِيه رِئْي مِنْ الْجِنّ أَوْ يَتَعَاهَدهُ شَيْطَان فَيُلْقِي عَلَى لِسَانه بَعْض مَا يَتَكَلَّم اِنْتَهَى مُخْتَصَرًا . ‏

‏( مَا يَأْتِيك ) ‏
‏: أَيْ مِنْ أَخْبَار الْغَيْب وَنَحْوه ‏
‏( قَالَ ) ‏
‏: أَيْ اِبْن صَيَّاد ‏
‏( صَادِق ) ‏
‏: أَيْ خَبَر صَادِق ‏
‏( وَكَاذِب ) ‏
‏: أَيْ خَبَر كَاذِب . ‏
‏قَالَ الْقَارِي : وَقِيلَ حَاصِل السُّؤَال أَنَّ الَّذِي يَأْتِيك مَا يَقُول لَك , وَمُجْمَل الْجَوَاب أَنَّهُ يُحَدِّثنِي بِشَيْءٍ قَدْ يَكُون صَادِقًا وَقَدْ يَكُون كَاذِبًا ‏
‏( خُلِّطَ عَلَيْك الْأَمْر ) ‏
‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول مُشَدَّدًا لِلْمُبَالَغَةِ وَالتَّكْثِير وَيَجُوز تَخْفِيفه أَيْ شُبِّهَ عَلَيْك الْأَمْر أَيْ الْكَذِب بِالصِّدْقِ . ‏
‏قَالَ النَّوَوِيّ رَحِمَهُ اللَّه : أَيْ مَا يَأْتِيك بِهِ شَيْطَانك مُخَلَّط . ‏
‏قَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَعْنَاهُ أَنَّهُ كَانَ لَهُ تَارَات يُصِيب فِي بَعْضهَا وَيُخْطِئ فِي بَعْضهَا فَلِذَلِكَ اِلْتَبَسَ عَلَيْهِ الْأَمْر ‏
‏( قَدْ خَبَّأْت لَك ) ‏
‏: أَيْ أَضْمَرْت لَك فِي نَفْسِي ‏
‏( خَبِيئَة ) ‏
‏: أَيْ كَلِمَة مُضْمَرَة لِتُخْبِرنِي بِهَا ‏
‏( هُوَ الدُّخّ ) ‏
‏: قَالَ النَّوَوِيّ : هُوَ بِضَمِّ الدَّال وَتَشْدِيد الْخَاء وَهِيَ لُغَة فِي الدُّخَان , وَالْجُمْهُور عَلَى أَنَّ الْمُرَاد بِالدُّخِّ هُنَا الدُّخَان وَأَنَّهَا لُغَة فِيهِ , وَخَالَفَهُمْ الْخَطَّابِيُّ وَقَالَ لَا مَعْنَى لِلدُّخَانِ هُنَا لِأَنَّهُ لَيْسَ مِمَّا يُخَبَّأ فِي كَفّ أَوْ كُمّ كَمَا قَالَ إِلَّا أَنْ يَكُون مَعْنَى خَبَّأْت أَضْمَرْت لَك اِسْم الدُّخَان فَيَجُوز , وَالصَّحِيح الْمَشْهُور أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَضْمَرَ لَهُ آيَة الدُّخَان وَهِيَ قَوْله تَعَالَى : { فَارْتَقِبْ يَوْم تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُبِين } . قَالَ الْقَاضِي : وَأَصَحّ الْأَقْوَال أَنَّهُ لَمْ يَهْتَدِ مِنْ الْآيَة الَّتِي أَضْمَرَهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا لِهَذَا اللَّفْظ النَّاقِص عَلَى عَادَة الْكُهَّان . إِذَا أَلْقَى الشَّيْطَان إِلَيْهِمْ بِقَدْرِ مَا يَخْطِف قَبْل أَنْ يُدْرِكهُ الشِّهَاب اِنْتَهَى ‏
‏( اِخْسَأْ ) ‏
‏: بِفَتْحِ السِّين وَسُكُون الْهَمْزَة كَلِمَة تُسْتَعْمَل عِنْد طَرْد الْكَلْب مِنْ الْخُسُوء وَهُوَ زَجْر الْكَلْب ‏
‏( فَلَنْ تَعْدُوَ ) ‏
‏: بِضَمِّ الدَّال أَيْ فَلَنْ تُجَاوِز ‏
‏( قَدْرك ) ‏
‏: أَيْ الْقَدْر الَّذِي يُدْرِكهُ الْكُهَّان مِنْ الِاهْتِدَاء إِلَى بَعْض الشَّيْء قَالَهُ النَّوَوِيّ : وَقَالَ الطِّيبِيّ : أَيْ لَا تَتَجَاوَز عَنْ إِظْهَار الْخَبِيئَات عَلَى هَذَا الْوَجْه كَمَا هُوَ دَأْب الْكَهَنَة إِلَى دَعْوَى النُّبُوَّة فَتَقُول أَتَشَهَد أَنِّي رَسُول اللَّه ‏
‏( إِنْ يَكُنْ ) ‏
‏: أَيْ إِنْ يَكُنْ هَذَا دَجَّالًا ‏
‏( فَلَنْ تُسَلَّط عَلَيْهِ ) ‏
‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول أَيْ لَا تَقْدِر ‏
‏( يَعْنِي الدَّجَّال ) ‏
‏: هَذَا تَفْسِير لِلضَّمِيرِ الْمَجْرُور فِي قَوْله عَلَيْهِ مِنْ بَعْض الرُّوَاة ‏
‏( وَإِنْ لَا يَكُنْ هُوَ ) ‏
‏: لَيْسَ فِي بَعْض النُّسَخ لَفْظ هُوَ , وَهُوَ خَبَر كَانَ وَاسْمه مُسْتَكِنّ فِيهِ وَكَانَ حَقّه أَنْ يُكِنّهُ فَوَضَعَ الْمَرْفُوع الْمُنْفَصِل مَوْضِع الْمَنْصُوب الْمُتَّصِل عَكْس قَوْلهمْ لَوْلَاهُ , وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون تَأْكِيدًا لِلْمُسْتَكِنِّ وَالْخَبَر مَحْذُوفًا عَلَى تَقْدِير إِنْ لَا يَكُنْ هُوَ الدَّجَّال ‏
‏( فَلَا خَيْر فِي قَتْله ) ‏
‏: أَيْ لِكَوْنِهِ صَغِيرًا أَوْ ذِمِّيًّا أَوْ كَوْن كَلَامه مُحْتَمِلًا فِيهِ أَقْوَال وَقَدْ تَقَدَّمَ أَنَّ الْخَطَّابِيّ رَحِمَهُ اللَّه جَزَمَ بِالْقَوْلِ الثَّانِي . ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم وَالتِّرْمِذِيّ وَلَيْسَ فِي حَدِيثهمْ خَبَّأَ لَهُ ( يَوْم تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُبِين ) : وَالْإِسْنَاد الَّذِي خَرَّجَ بِهِ أَبُو دَاوُدَ رِجَاله ثِقَات . ‏

سنن ابن ماجه :: ‏الفتن‏ :: ‏الملاحم‏ :: ‏في خبر ابن صائد‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب يعني ابن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏موسى بن عقبة ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏قال ‏
‏كان ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏يقول والله ما أشك أن ‏ ‏المسيح الدجال ‏ ‏ابن صياد ‏

عون المعبود شرح سنن أبي داود

‏( مَا أَشُكّ ) ‏
‏: أَيْ لَا أَتَرَدَّد ‏
‏( أَنَّ الْمَسِيح الدَّجَّال اِبْن صَيَّاد ) ‏
‏: أَيْ هُوَ هُوَ . ‏
‏وَالْحَدِيث سَكَتَ عَنْهُ الْمُنْذِرِيُّ . ‏

سنن ابن ماجه :: ‏الفتن‏ :: ‏الملاحم‏ :: ‏في خبر ابن صائد‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن إبراهيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبيد الله يعني ابن موسى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شيبان ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏جابر ‏ ‏قال ‏
‏فقدنا ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يوم ‏ ‏الحرة ‏

عون المعبود شرح سنن أبي داود
‏( سَالِم ) ‏
‏: هُوَ اِبْن أَبِي الْجَعْد ‏
‏( جَابِر ) ‏
‏: هُوَ اِبْن عَبْد اللَّه ‏
‏( فَقَدْنَا اِبْن صَيَّاد يَوْم الْحَرَّة ) ‏
‏: هُوَ يَوْم غَلَبَة يَزِيد بْن مُعَاوِيَة عَلَى أَهْل الْمَدِينَة وَمُحَارَبَته إِيَّاهُمْ , وَهَذَا يُخَالِف مَا فِي رِوَايَة جَابِر الْمُتَقَدِّمَة مِنْ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ . قَالَ الْقَارِي نَقْلًا عَنْ الطِّيبِيّ : قِيلَ هَذَا يُخَالِف رِوَايَة مَنْ رَوَى أَنَّهُ مَاتَ بِالْمَدِينَةِ وَلَيْسَ بِمُخَالِفٍ قَالَ وَهُوَ مُخَالِف إِذْ يَلْزَم مِنْ فَقْده الْمُحْتَمَل مَوْته بِهَا وَبِغَيْرِهَا وَكَذَا بَقَاؤُهُ فِي الدُّنْيَا إِلَى حِين خُرُوجه عَدَم جَزْم مَوْته بِالْمَدِينَةِ اِنْتَهَى . ‏
‏وَقَالَ الْحَافِظ اِبْن حَجَر فِي الْفَتْح بَعْد ذِكْر أَثَر جَابِر هَذَا : وَهَذَا يُضْعِف مَا تَقَدَّمَ أَنَّهُ مَاتَ بِالْمَدِينَةِ وَأَنَّهُمْ صَلَّوْا عَلَيْهِ وَكَشَفُوا عَنْ وَجْهه . ‏
‏وَأَثَر جَابِر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ سَكَتَ عَنْهُ الْمُنْذِرِيُّ وَصَحَّحَهُ الْحَافِظ اِبْن حَجَر فِي الْفَتْح . ‏

سنن الدارمي :: ‏الأضاحي‏ :: ‏من ضحى بشاة عن أهله‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرحمن بن إبراهيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن أبي فديك ‏ ‏حدثني ‏ ‏الضحاك بن عثمان ‏ ‏عن ‏ ‏عمارة بن عبد الله بن صياد ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء بن يسار ‏ ‏قال ‏
‏سألت ‏ ‏أبا أيوب الأنصاري ‏ ‏كيف كانت الضحايا فيكم على عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏كان الرجل في عهد النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته فيأكلون ويطعمون ثم تباهى الناس فصار كما ‏ ‏ترى ‏

شرح سنن ابن ماجه للسندي

‏قَوْله ( فَصَارَ ) ‏
‏أَيْ الْأَمْر كَمَا تَرَى أَنْ يُكْثِرْنَ الضَّحَايَا وَيَفْتَخِرْنَ بِهَا وَقَدْ سَبَقَ تَحْقِيق فِقْهه . ‏

مسند أحمد :: ‏مسند المكثرين من الصحابة‏ :: ‏مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو معاوية ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏شقيق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
‏كنا نمشي مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمر ‏ ‏بابن صياد ‏ ‏فقال إني قد ‏ ‏خبأت ‏ ‏لك ‏ ‏خبئا ‏ ‏قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏دخ ‏ ‏قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو ‏ ‏قدرك ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله دعني أضرب عنقه قال ‏ ‏لا إن يكن الذي نخاف فلن تستطيع قتله ‏

مسند أحمد :: ‏مسند المكثرين من الصحابة‏ :: ‏مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏يونس ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المعتمر ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏شقيق بن سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن مسعود ‏ ‏قال ‏
‏بينما نحن مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نمشي إذ مر بصبيان يلعبون فيهم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تربت ‏ ‏يداك أتشهد أني رسول الله فقال هو أتشهد أني رسول الله قال فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله تعالى عنه ‏ ‏دعني فلأضرب عنقه قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يك الذي تخاف فلن تستطيعه ‏

مسند أحمد :: ‏باقي مسند المكثرين‏ :: ‏باقي المسند السابق‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مر ‏ ‏بابن صياد ‏ ‏في ‏ ‏نفر ‏ ‏من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏وهو يلعب مع الغلمان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وهو غلام فلم يشعر حتى ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم قال أتشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين ثم قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏آمنت بالله وبرسله قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما يأتيك قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط لك الأمر ثم قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئا وخبأ له ‏

{‏يوم تأتي السماء بدخان مبين ‏}
‏فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو ‏ ‏الدخ ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو ‏ ‏قدرك ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله ائذن لي فيه فأضرب عنقه فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكن هو فلن ‏ ‏تسلط ‏ ‏عليه وإن لا يكن هو فلا خير لك في قتله ‏
‏حدثنا ‏ ‏يعقوب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏صالح ‏ ‏قال ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏قال ‏ ‏انطلق ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فذكره ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏صالح ‏ ‏قال ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏قال ‏ ‏انطلق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ومعه ‏ ‏رهط ‏ ‏من أصحابه فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏حتى وجد ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏غلاما قد ناهز ‏ ‏الحلم ‏ ‏يلعب مع الغلمان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني معاوية ‏ ‏فذكر معناه ‏

مسند أحمد :: ‏باقي مسند المكثرين‏ :: ‏باقي المسند السابق‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏عن ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏أو عن غير واحد ‏ ‏قال قال ‏ ‏ابن عمر ‏
‏انطلق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبى بن كعب ‏ ‏يأتيان ‏ ‏النخل ‏ ‏التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى إذا دخلا ‏ ‏النخل ‏ ‏طفق ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يتقي بجذوع النخل وهو يختل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏وابن صياد ‏ ‏مضطجع على فراشه في قطيفة له فيها ‏ ‏زمزمة ‏ ‏قال فرأت أمه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع ‏ ‏النخل ‏ ‏فقالت أي ‏ ‏صاف ‏ ‏وهو اسمه هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏فثار فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏
‏حدثنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقول ‏ ‏انطلق بعد ذلك النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هو ‏ ‏وأبي بن كعب ‏ ‏يؤمان ‏ ‏النخل ‏ ‏فذكر الحديث ‏

مسند أحمد :: ‏باقي مسند المكثرين‏ :: ‏مسند أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد المتعال ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد الأموي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مجالد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الوداك ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد ‏ ‏قال ‏
‏ذكر ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏إنه يزعم أنه لا يمر بشيء إلا كلمه ‏

مسند أحمد :: ‏باقي مسند المكثرين‏ :: ‏مسند أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه‏

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الوليد يعني ابن عبد الله بن جميع ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏أبو سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏
‏أتى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏وهو يلعب مع الغلمان قال أتشهد أني رسول الله قال هو أتشهد أني رسول الله فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد خبأت لك خبيئا قال ‏ ‏دخ ‏ ‏قال ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك ‏

مسند أحمد :: ‏أول مسند البصريين‏ :: ‏حديث أبي بكرة نفيع بن الحارث بن كلدة رضي الله تعالى‏

50662

‏ ‏حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي بكرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يمكث أبوا ‏ ‏الدجال ‏ ‏ثلاثين عاما لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا تنام عيناه ولا ينام قلبه ثم ‏ ‏نعت ‏ ‏أبويه فقال أبوه رجل طوال ‏ ‏مضطرب ‏ ‏اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار وأمه امرأة ‏ ‏فرضاخية ‏ ‏عظيمة الثديين قال فبلغنا أن مولودا من ‏ ‏اليهود ‏ ‏ولد ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏قال فانطلقت أنا ‏ ‏والزبير بن العوام ‏ ‏حتى دخلنا على أبويه فرأينا فيهما ‏ ‏نعت ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وإذا هو ‏ ‏منجدل ‏ ‏في الشمس في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له ‏ ‏همهمة ‏ ‏فسألنا أبويه فقالا مكثنا ثلاثين عاما لا يولد لنا ثم ولد لنا غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا فلما خرجنا مررنا به فقال ما كنتما فيه قلنا وسمعت قال نعم إنه تنام عيناي ولا ينام قلبي فإذا هو ‏ ‏ابن صياد ‏

مسند أحمد :: ‏أول مسند البصريين‏ :: ‏حديث أبي بكرة نفيع بن الحارث بن كلدة رضي الله تعالى‏

50735

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عفان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي بكرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏يمكث أبوا ‏ ‏الدجال ‏ ‏ثلاثين عاما لا يولد لهما ولد ثم يولد لهما غلام أضر شيء وأقله نفعا تنام عيناه ولا ينام قلبه ثم ‏ ‏نعت ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أباه فقال أبوه رجل طوال ‏ ‏ضرب ‏ ‏اللحم كأن أنفه منقار وأمه امرأة ‏ ‏فرضاخية ‏ ‏طويلة الثديين قال ‏ ‏أبو بكرة ‏ ‏فسمعنا بمولود ولد في ‏ ‏اليهود ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏فذهبت أنا ‏ ‏والزبير بن العوام ‏ ‏حتى دخلنا على أبويه فإذا ‏ ‏نعت ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فيهما فقلنا هل لكما ولد فقالا مكثنا ثلاثين عاما لا يولد لنا ولد ثم ولد لنا غلام أعور ‏ ‏أضر شيء وأقله نفعا تنام عيناه ولا ينام قلبه فخرجنا من عندهما فإذا الغلام ‏ ‏منجدل ‏ ‏في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏في الشمس له ‏ ‏همهمة ‏ ‏قال فكشفت عن رأسه فقال ما قلتما قلنا وهل سمعت قال نعم إنه تنام عيناي ولا ينام قلبي ‏
‏قال ‏ ‏حماد ‏ ‏وهو ‏ ‏ابن صياد ‏

موطأ مالك :: ‏الجنائز‏ :: ‏إذا أسلم الصبي فمات هل يصلى عليه وهل يعرض على الصبي‏
1281

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبدان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏أخبره ‏
‏أن ‏ ‏عمر ‏ ‏انطلق مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في ‏ ‏رهط ‏ ‏قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى وجدوه يلعب مع الصبيان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وقد قارب ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏الحلم ‏ ‏فلم يشعر حتى ضرب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بيده ثم قال ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏تشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فرفضه وقال آمنت بالله وبرسله فقال له ماذا ترى قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر ثم قال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئا فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ فقال ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏دعني يا رسول الله أضرب عنقه فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله ‏ ‏وقال ‏ ‏سالم ‏ ‏سمعت ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏يقول ‏ ‏انطلق بعد ذلك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب ‏ ‏إلى النخل التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏وهو يختل أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فرآه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو مضطجع ‏ ‏يعني في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له فيها رمزة ‏ ‏أو زمرة ‏ ‏فرأت ‏ ‏أم ابن صياد ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏يا صاف وهو اسم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فثار ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏ ‏وقال ‏ ‏شعيب ‏ ‏في حديثه فرفصه ‏ ‏رمرمة ‏ ‏أو ‏ ‏زمزمة ‏ ‏وقال ‏ ‏إسحاق الكلبي ‏ ‏وعقيل ‏ ‏رمرمة ‏ ‏وقال ‏ ‏معمر ‏ ‏رمزة ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

حَدِيث اِبْن عُمَر فِي قِصَّة اِبْن صَيَّاد وَسَيَأْتِي الْكَلَام عَلَيْهِ مُسْتَوْفًى فِي الْبَاب الْمُشَار إِلَيْهِ فِي الْجِهَاد , وَمَقْصُود الْبُخَارِيّ مِنْهُ الِاسْتِدْلَال هُنَا بِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِابْنِ صَيَّاد ” أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُول اللَّه ” ؟ وَكَانَ إِذْ ذَاكَ دُون الْبُلُوغ ‏
‏قَوْله : ” أُطُم ” ‏
‏بِضَمَّتَيْنِ بِنَاء كَالْحِصْنِ . ‏
‏وَ ” مَغَالَة ” ‏
‏بِفَتْحِ الْمِيم وَالْمُعْجَمَة الْخَفِيفَة بَطْن مِنْ الْأَنْصَار , وَابْن صَيَّاد فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ صَائِد وَكِلَا الْأَمْرَيْنِ كَانَ يُدْعَى بِهِ , وَقَوْله ” فَرَفَضَهُ ” لِلْأَكْثَرِ بِالضَّادِ الْمُعْجَمَة أَيْ تَرَكَهُ , قَالَ الزَّيْن بْن الْمُنِير : أَنْكَرَهَا الْقَاضِي . وَلِبَعْضِهِمْ بِالْمُهْمَلَةِ أَيْ دَفَعَهُ بِرِجْلِهِ , قَالَ عِيَاض : كَذَا فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ عَنْ غَيْر الْمُسْتَمْلِي وَلَا وَجْه لَهَا . قَالَ الْمَازِرِيّ : لَعَلَّهُ رَفْسه بِالسِّينِ الْمُهْمَلَة أَيْ ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ , قَالَ عِيَاض : لَمْ أَجِد هَذِهِ اللَّفْظَة فِي جَمَاهِير اللُّغَة يَعْنِي بِالصَّادِ , قَالَ : وَقَدْ وَقَعَ فِي رِوَايَة الْأَصِيلِيّ بِالْقَافِ بَدَل الْفَاء , وَفِي رِوَايَة عَبْدُوس ” فَوَقَصَهُ ” بِالْوَاوِ وَالْقَاف , وَقَوْله ” وَهُوَ يَخْتِل ” بِمُعْجَمَةِ سَاكِنَة بَعْدهَا مُثَنَّاة مَكْسُورَة أَيْ يَخْدَعهُ , وَالْمُرَاد أَنَّهُ كَانَ يُرِيد أَنْ يَسْتَغْفِلهُ لِيَسْمَع كَلَامه وَهُوَ لَا يَشْعُر . ‏
‏قَوْله : ( لَهُ فِيهَا رُمْزَة أَوْ زُمْرَة ) ‏
‏كَذَا لِلْأَكْثَرِ عَلَى الشَّكّ فِي تَقْدِيم الرَّاء عَلَى الزَّاي أَوْ تَأْخِيرهَا , وَلِبَعْضِهِمْ ” زَمْزَمَة أَوْ رَمْرَمَة ” عَلَى الشَّكّ هَلْ هُوَ بِزَايَيْنِ أَوْ بِرَاءَيْنِ مَعَ زِيَادَة مِيم فِيهِمَا , وَمَعَانِي هَذِهِ الْكَلِمَات الْمُخْتَلِفَة مُتَقَارِبَة , فَأَمَّا الَّتِي بِتَقْدِيمِ الرَّاء وَمِيم وَاحِدَة فَهِيَ فُعْلَة مِنْ الرَّمْز وَهُوَ الْإِشَارَة , وَأَمَّا الَّتِي بِتَقْدِيمِ الزَّاي كَذَلِكَ فَمِنْ الزُّمَر وَالْمُرَاد حِكَايَة صَوْته , وَأَمَّا الَّتِي بِالْمُهْمَلَتَيْنِ وَمِيمَيْنِ فَأَصْله مِنْ الْحَرَكَة وَهِيَ هُنَا بِمَعْنَى الصَّوْت الْخَفِيّ , وَأَمَّا الَّتِي بِالْمُعْجَمَتَيْنِ كَذَلِكَ فَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : هُوَ تَحْرِيك الشَّفَتَيْنِ بِالْكَلَامِ , وَقَالَ غَيْره : وَهُوَ كَلَام الْعُلُوج وَهُوَ صَوْت يُصَوَّت مِنْ الْخَيَاشِيم وَالْحَلْق . ‏
‏قَوْله : ( فَثَارَ اِبْن صَيَّاد ) ‏
‏أَيْ قَامَ كَذَا لِلْأَكْثَرِ , وَلِلْكُشْمِيهَنيّ ” فَثَابَ ” بِمُوَحَّدَةٍ أَيْ رَجَعَ عَنْ الْحَالَة الَّتِي كَانَ فِيهَا . ‏
‏قَوْله : ( وَقَالَ شُعَيْب زَمْزَمَهُ فَرَفَصَهُ ) ‏
‏فِي رِوَايَة أَبِي ذَرّ بِالزَّايَيْنِ وَبِالصَّادِ الْمُهْمَلَة , وَفِي رِوَايَة غَيْره ” وَقَالَ شُعَيْب فِي حَدِيثه فَرَفَصَهُ زَمْزَمَهُ أَوْ رَمْرَمَهُ ” بِالشَّكِّ . وَسَيَأْتِي فِي الْأَدَب مَوْصُولًا مِنْ هَذَا الْوَجْه بِالشَّكِّ , لَكِنْ فِيهِ ” فَرَصَّهُ ” بِغَيْرِ فَاءَ وَبِالتَّشْدِيدِ , وَذَكَرَ الْخَطَّابِيُّ فِي غَرِيبه بِمُهْمَلَةٍ أَيْ ضَغَطَهُ وَضَمَّ بَعْضه إِلَى بَعْض . ‏
‏قَوْله : ( وَقَالَ إِسْحَاق الْكَلْبِيّ وَعُقَيْل رَمْرَمَهُ ) ‏
‏يَعْنِي بِمُهْمَلَتَيْنِ ‏
‏( وَقَالَ مَعْمَر رُمْزَة ) ‏
‏يَعْنِي بِرَاءٍ ثُمَّ زَاي , أَمَّا رِوَايَة إِسْحَاق فَوَصَلَهَا الذُّهْلِيُّ فِي الزُّهْرِيَّات وَسَقَطَتْ مِنْ رِوَايَة الْمُسْتَمْلِي والْكُشْمِيهَنِيّ وَأَبِي الْوَقْت , وَأَمَّا رِوَايَة عُقَيْل فَوَصَلَهَا الْمُصَنِّف فِي الْجِهَاد وَكَذَا رِوَايَة مَعْمَر . ‏

صحيح البخاري :: ‏الشهادات‏ :: ‏شهادة المختبي‏
2492

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال ‏ ‏سالم ‏ ‏سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏يقول ‏
‏انطلق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب الأنصاري ‏ ‏يؤمان ‏ ‏النخل التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى إذا دخل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏طفق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يتقي بجذوع النخل وهو يختل أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏وابن صياد ‏ ‏مضطجع على فراشه في قطيفة له فيها ‏ ‏رمرمة ‏ ‏أو ‏ ‏زمزمة ‏ ‏فرأت ‏ ‏أم ابن صياد ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏أي ‏ ‏صاف ‏ ‏هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏فتناهى ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

حَدِيث اِبْن عُمَر فِي قِصَّةِ اِبْنِ صَيَّادٍ وَسَيَأْتِي اَلْكَلَامُ عَلَيْهِ مُسْتَوْفًى فِي كِتَابِ اَلْفِتَن , وَالْغَرَضُ مِنْهُ قَوْلُهُ فِيهِ : ” وَهُوَ يَخْتِلُ أَنْ يَسْمَعَ مِنْ اِبْنِ صَيَّادٍ شَيْئًا قَبْلَ أَنْ يَرَاهُ ” ‏
‏وَقَوْلُهُ فِي آخِرِهِ : ” لَوْ تَرَكَتْهُ بَيَّنَ ” ‏
‏فَإِنَّهُ يَقْتَضِي اَلِاعْتِمَادَ عَلَى سَمَاعِ اَلْكَلَامِ وَإِنْ كَانَ اَلسَّامِع مُحْتَجِبًا عَنْ اَلْمُتَكَلِّمِ إِذَا عَرَفَ اَلصَّوْتَ , ‏
‏وَقَوْلُهُ : ” يَخْتِلُ ” ‏
‏بِفَتْح أَوَّلِهِ وَسُكُون اَلْمُعْجَمَة وَكَسْر اَلْمُثَنَّاة أَيْ يَطْلُبُ أَنْ يَسْمَعَ كَلَامَهُ وَهُوَ لَا يَشْعُرُ ‏

صحيح البخاري :: ‏الجهاد والسير‏
2868

‏ ‏باب ‏ ‏ما يجوز من ‏ ‏الاحتيال ‏ ‏والحذر مع من يخشى ‏ ‏معرته ‏ ‏قال ‏ ‏الليث ‏ ‏حدثني ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏أنه قال انطلق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ومعه ‏ ‏أبي بن كعب ‏ ‏قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فحدث به في نخل فلما دخل عليه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏النخل ‏ ‏طفق ‏ ‏يتقي بجذوع النخل ‏ ‏وابن صياد ‏ ‏في قطيفة له فيها ‏ ‏رمرمة ‏ ‏فرأت أم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالت يا ‏ ‏صاف ‏ ‏هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏فوثب ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قَوْله : ( بَاب مَا يَجُوز مِنْ الِاحْتِيَال وَالْحَذَر مَعَ مَنْ يُخْشَى مَعَرَّته ) ‏
‏بِفَتْحِ الْمِيم وَالْمُهْمَلَة وَتَشْدِيد الرَّاء أَيْ شَرّه وَفَسَاده . ‏

‏قَوْله : ( وَقَالَ اللَّيْث إِلَى آخِره ) ‏
‏وَصَلَهُ الْإِسْمَاعِيلِيّ مِنْ طَرِيق يَحْيَى بْن بَكِير وَأَبِي صَالِح كِلَاهُمَا عَنْ اللَّيْث وَقَدْ عَلَّقَ الْمُصَنِّف طَرَفًا مِنْهُ فِي أَوَاخِر الْجَنَائِز كَمَا مَضَى , وَسَيَأْتِي شَرْحه قَرِيبًا بَعْد سِتَّة عَشَر بَابًا . ‏

صحيح البخاري :: ‏الجهاد والسير‏ :: ‏كيف يعرض الإسلام على الصبي‏
2889

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏أنه أخبره ‏
‏أن ‏ ‏عمر ‏ ‏انطلق في ‏ ‏رهط ‏ ‏من ‏ ‏أصحاب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى وجدوه يلعب مع الغلمان عند ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وقد قارب يومئذ ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يحتلم فلم يشعر بشيء حتى ضرب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فنظر إليه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال أشهد أنك رسول الأميين فقال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أتشهد أني رسول الله قال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏آمنت بالله ورسله قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ماذا ترى قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يأتيني صادق وكاذب قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني قد خبأت لك خبيئا قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏هو الدخ قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك قال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله ائذن لي فيه أضرب عنقه قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكنه فلا خير لك في قتله ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قَوْله : ( أَنَّ عُمَر اِنْطَلَقَ إِلَخْ ) ‏
‏هَذَا الْحَدِيث فِيهِ ثَلَاث قِصَص أَوْرَدَهَا الْمُصَنِّف تَامَّة : فِي الْجَنَائِز مِنْ طَرِيق يُونُس , وَهُنَا مِنْ طَرِيق مَعْمَر , وَفِي الْأَدَب مِنْ طَرِيق شُعَيْب , وَاقْتَصَرَ فِي الشَّهَادَات عَلَى الثَّانِيَة , وَذَكَرَهَا أَيْضًا فِيمَا مَضَى مِنْ الْجِهَاد مِنْ وَجْه آخَر , وَاقْتَصَرَ فِي الْفِتَن عَلَى الثَّالِثَة , وَقَدْ مَضَى شَرْح أَكْثَر مُفْرَدَاته فِي الْجَنَائِز . ‏
‏وَقَوْله ” قِبَل اِبْن صَيَّاد ” ‏
‏بِكَسْرِ الْقَاف وَفَتْح الْمُوَحَّدَة أَيْ إِلَى جِهَته , ‏
‏وَقَوْله ( وَقَدْ قَارَبَ اِبْن صَيَّاد يَوْمئِذٍ يَحْتَلِم ) ‏
‏فِي رِوَايَة يُونُس وَشُعَيْب ” وَقَدْ قَارَبَ اِبْن صَيَّاد الْحُلُم ” وَلَمْ يَقَع ذَلِكَ فِي رِوَايَة الْإِسْمَاعِيلِيّ فَاعْتَرَضَ بِهِ فَقَالَ : لَا يَلْزَم مِنْ كَوْنه غُلَامًا أَنْ يَكُون لَمْ يَحْتَلِم . ‏

‏قَوْله : ( أَشْهَد أَنَّك رَسُول الْأُمِّيِّينَ ) ‏
‏فِيهِ إِشْعَار بِأَنَّ الْيَهُود الَّذِينَ كَانَ اِبْن صَيَّاد مِنْهُمْ كَانُوا مُعْتَرِفِينَ بِبَعْثَةِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , لَكِنْ يَدَّعُونَ أَنَّهَا مَخْصُوصَة بِالْعَرَبِ , وَفَسَاد حُجَّتهمْ وَاضِح جِدًّا , لِأَنَّهُمْ إِذَا أَقَرُّوا بِأَنَّهُ رَسُول اللَّه اِسْتَحَالَ أَنْ يَكْذِب عَلَى اللَّه , فَإِذَا اِدَّعَى أَنَّهُ رَسُوله إِلَى الْعَرَب وَإِلَى غَيْرهَا تَعَيَّنَ صِدْقه , فَوَجَبَ تَصْدِيقه . ‏

‏قَوْله : ( فَقَالَ اِبْن صَيَّاد أَتَشْهَدُ أَنِّي رَسُول اللَّه ) ‏
‏فِي حَدِيث أَبِي سَعِيد عِنْد التِّرْمِذِيّ ” فَقَالَ أَتَشْهَدُ أَنْتَ أَنِّي رَسُول اللَّه ” . ‏

‏قَوْله : ( قَالَ لَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آمَنْت بِاللَّهِ وَرُسُله ) ‏
‏وَلِلْمُسْتَمْلِيّ ” وَرَسُوله ” بِالْإِفْرَادِ , وَفِي حَدِيث أَبِي سَعِيد ” آمَنْت بِاللَّهِ وَمَلَائِكَته وَكُتُبه وَرُسُله وَالْيَوْم الْآخِر ” قَالَ الزَّيْن بْن الْمُنِير , إِنَّمَا عَرَضَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِسْلَام عَلَى اِبْن صَيَّاد بِنَاء عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ الدَّجَّال الْمُحَذَّر مِنْهُ . قُلْت : وَلَا يَتَعَيَّن ذَلِكَ , بَلْ الَّذِي يَظْهَر أَنَّ أَمْره كَانَ مُحْتَمَلًا فَأَرَادَ اِخْتِبَاره بِذَلِكَ فَإِنْ أَجَابَ غَلَبَ تَرْجِيح أَنَّهُ لَيْسَ هُوَ , وَإِنْ لَمْ يُجِبْ تَمَادِي الِاحْتِمَال , أَوْ أَرَادَ بِاسْتِنْطَاقِهِ إِظْهَار كَذِبه الْمُنَافِي لِدَعْوَى النُّبُوَّة , وَلَمَّا كَانَ ذَلِكَ هُوَ الْمُرَاد أَجَابَهُ بِجَوَابٍ مُنْصِف فَقَالَ ” آمَنْت بِاللَّهِ وَرُسُله ” . وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : كَانَ اِبْن صَيَّاد عَلَى طَرِيقَة الْكَهَنَة يُخْبِر بِالْخَبَرِ فَيَصِحّ تَارَة وَيَفْسُد أُخْرَى , فَشَاعَ ذَلِكَ وَلَمْ يَنْزِل فِي شَأْنه وَحَيّ , فَأَرَادَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُلُوك طَرِيقَة يَخْتَبِر حَاله بِهَا , أَيْ فَهُوَ السَّبَب فِي اِنْطِلَاق النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِ , وَقَدْ رَوَى أَحَد مِنْ حَدِيث جَابِر قَالَ ” وَلَدَتْ اِمْرَأَة مِنْ الْيَهُود غُلَامًا مَمْسُوحَة عَيْنه , وَالْأُخْرَى طَالِعَة نَاتِئَة , فَأَشْفَقَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكُون هُوَ الدَّجَّال ” . وَلِلتِّرْمِذِيِّ عَنْ أَبِي بَكْرَة مَرْفُوعًا ” يَمْكُث أَبُو الدَّجَّال وَأُمّه ثَلَاثِينَ عَامًا لَا يُولَد لَهُمَا ثُمَّ يُولَد لَهُمَا غُلَام أَضَرّ شَيْء وَأَقَلّه مَنْفَعَة , قَالَ وَنَعَتَهُمَا فَقَالَ : أَمَّا أَبُوهُ فَطَوِيل ضَرْب اللَّحْم كَأَنَّ أَنْفه مِنْقَار , وَأَمَّا أُمّه فَرْضَاخِيَّةٌ ” أَيْ بِفَاءِ مَفْتُوحَة وَرَاء سَاكِنَة وَبِمُعْجَمَتَيْنِ , وَالْمَعْنَى أَنَّهَا ضَخْمَة طَوِيلَة الْيَدَيْنِ ” قَالَ فَسَمِعْنَا بِمَوْلُودٍ بِتِلْكَ الصِّفَة , فَذَهَبْت أَنَا وَالزُّبَيْر بْن الْعَوَّام حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى أَبَوَيْهِ – يَعْنِي اِبْن صَيَّاد – فَإِذَا هُمَا بِتِلْكَ الصِّفَة ” وَلِأَحْمَد وَالْبَزَّار مِنْ حَدِيث أَبِي ذَرّ قَالَ ” بَعَثَنِي النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أُمّه فَقَالَ : سَلْهَا كَمْ حَمَلَتْ بِهِ ؟ فَقَالَتْ حَمَلْت بِهِ اِثَّنَى عَشَر شَهْرًا , فَلَمَّا وَقَعَ صَاحَ صِيَاح الصَّبِيّ اِبْن شَهْر ” اِنْتَهَى , فَكَأَنَّ ذَلِكَ هُوَ الْأَصْل فِي إِرَادَة اِسْتِكْشَاف أَمْره . ‏

‏قَوْله : ( مَاذَا تَرَى قَالَ اِبْن صَيَّاد يَأْتِينِي صَادِق وَكَاذِب ) ‏
‏فِي حَدِيث جَابِر عِنْد التِّرْمِذِيّ وَنَحْوه لِمُسْلِمِ ” فَقَالَ أَرَى حَقًّا وَبَاطِلًا , وَأَرَى عَرْشًا عَلَى الْمَاء ” وَفِي حَدِيث أَبِي سَعِيد عِنْده ” أَرَى صَادِقَيْنِ وَكَاذِبًا ” وَلِأَحْمَد ” أَرَى عَرْشًا عَلَى الْبَحْر حَوْله الْحِيتَان ” . ‏

‏قَوْله : ( قَالَ لُبِسَ ) ‏
‏بِضَمِّ اللَّام وَتَخْفِيف الْمُوَحَّدَة الْمَكْسُورَة بَعْدهَا مُهْمَلَة أَيْ خُلِطَ , وَفِي حَدِيث أَبِي الطُّفَيْل عِنْد أَحْمَد فَقَالَ ” تَعُوذُوا بِاللَّهِ مِنْ شَرّ هَذَا ” . ‏

‏قَوْله : ( إِنِّي قَدْ خَبَّأْت لَك خِبْئًا ) ‏
‏بِكَسْرِ الْمُعْجَمَة وَبِفَتْحِهَا وَسُكُون الْمُوَحَّدَة بَعْدهَا هَمْز , وَبِفَتْحِ الْمُعْجَمَة وَكَسْر الْمُوَحَّدَة بَعْدهَا تَحْتَانِيَّة سَاكِنَة ثُمَّ هَمْز أَيْ أَخْفَيْت لَك شَيْئًا . ‏

‏قَوْله : ( هُوَ الدُّخّ ) ‏
‏بِضَمِّ الْمُهْمَلَة بَعْدهَا مُعْجَمَة , وَحَكَى صَاحِب الْمُحْكَم الْفَتْح , وَوَقَعَ عِنْد الْحَاكِم ” الزَّخّ ” بِفَتْحِ الزَّاي بَدَل الدَّالّ وَفَسَّرَهُ بِالْجِمَاعِ , وَاتَّفَقَ الْأَئِمَّة عَلَى تَغْلِيظه فِي ذَلِكَ , وَيَرُدّهُ مَا وَقَعَ فِي حَدِيث أَبِي ذَرّ الْمَذْكُور ” فَأَرَادَ أَنْ يَقُول الدُّخَان فَلَمْ يَسْتَطِعْ فَقَالَ الدُّخّ ” , وَلِلْبَزَّارِ وَالطَّبَرَانِيِّ فِي ” الْأَوْسَط ” مِنْ حَدِيث زَيْد اِبْن حَارِثَة قَالَ ” كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَّأَ لَهُ سُورَة الدُّخَّان ” وَكَأَنَّهُ أَطْلَقَ السُّورَة وَأَرَادَ بَعْضهَا , فَإِنَّ عِنْد أَحْمَد عَنْ عَبْد الرَّزَّاق فِي حَدِيث الْبَاب ” وَخَبَّأْت لَهُ : يَوْم تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُبِينٍ ” وَأَمَّا جَوَاب اِبْن صَيَّاد بِالدُّخِّ فَقِيلَ إِنَّهُ اِنْدَهَشَ فَلَمْ يَقَع مِنْ لَفْظ الدُّخَان إِلَّا عَلَى بَعْضه , وَحَكَى الْخَطَّابِيُّ أَنَّ الْآيَة حِينَئِذٍ كَانَتْ مَكْتُوبَة فِي يَد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَهْتَدِ اِبْن صَيَّاد مِنْهَا إِلَّا لِهَذَا الْقَدْر النَّاقِص عَلَى طَرِيقَة الْكَهَنَة , وَلِهَذَا قَالَ لَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” لَنْ تَعْدُو قَدْرك ” أَيْ قَدْر مِثْلك مِنْ الْكُهَّان الَّذِينَ يَحْفَظُونَ مِنْ إِلْقَاء شَيَاطِينهمْ مَا يَحْفَظُونَهُ مُخْتَلَطًا صِدْقه بِكَذِبِهِ . وَحَكَى أَبُو مُوسَى الْمَدِينِيّ أَنَّ السِّرّ فِي اِمْتِحَان النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهُ بِهَذِهِ الْآيَة الْإِشَارَة إِلَى أَنَّ عِيسَى ابْن مَرْيَم يَقْتُل الدَّجَّال بِجَبَلِ الدُّخَّان , فَأَرَادَ التَّعْرِيض , لِابْنِ الصَّيَّاد بِذَلِكَ وَاسْتَبْعَدَ الْخَطَّابِيُّ مَا تَقَدَّمَ وَصَوَّبَ أَنَّهُ أَخَبَأَ لَهُ الدُّخّ وَهُوَ نَبْت يَكُون بَيْن الْبَسَاتِين , وَسَبَب اِسْتِبْعَاده لَهُ أَنَّ الدُّخَان لَا يُخَبَّأ فِي الْيَد وَلَا الْكُمّ . ثُمَّ قَالَ : إِلَّا أَنْ يَكُون خَبَّأَ لَهُ اِسْم الدُّخَان فِي ضَمِيره , وَعَلَى هَذَا فَيُقَال : كَيْف اِطَّلَعَ اِبْن صَيَّاد أَوْ شَيْطَانه عَلَى مَا فِي الضَّمِير ؟ وَيُمْكِن أَنْ يُجَاب بِاحْتِمَالِ أَنْ يَكُون النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَحَدَّثَ مَعَ نَفْسه أَوْ أَصْحَابه بِذَلِكَ قَبْل أَنْ يَخْتَبِرهُ فَاسْتَرَقَ الشَّيْطَان ذَلِكَ أَوْ بَعْضه . ‏

‏قَوْله : ( اِخْسَأْ ) ‏
‏سَيَأْتِي الْكَلَام عَلَيْهَا فِي كِتَاب الْأَدَب فِي بَابٍ مُفْرَدٍ . ‏

‏قَوْله : ( فَلَنْ تَعْدُو قَدْرك ) ‏
‏أَيْ لَنْ تُجَاوِز مَا قَدَّرَ اللَّه فِيك أَوْ مِقْدَار أَمْثَالك مِنْ الْكُهَّان . قَالَ الْعُلَمَاء : اِسْتَكْشَفَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمْره لِيُبَيِّن لِأَصْحَابِهِ تَمْوِيهه لِئَلَّا يَلْتَبِس حَاله عَلَى ضَعِيف لَمْ يَتَمَكَّن فِي الْإِسْلَام وَمُحَصِّل مَا أَجَابَ بِهِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لَهُ عَلَى طَرِيق الْفَرْض وَالتَّنَزُّل : إِنْ كُنْت صَادِقًا فِي دَعْوَاك الرِّسَالَة وَلَمْ يَخْتَلِط عَلَيْك الْأَمْر آمَنْت بِك . وَإِنْ كُنْت كَاذِبًا وَخُلِطَ عَلَيْك الْأَمْر فَلَا . وَقَدْ ظَهَرَ كَذِبك وَالْتِبَاس الْأَمْر عَلَيْك فَلَا تَعْدُو قَدْرك . ‏

‏قَوْله : ( إِنْ يَكُنْ هُوَ ) ‏
‏كَذَا لِلْأَكْثَرِ , وَلِلْكُشْميهَنِيّ ” إِنْ يَكُنْهُ ” عَلَى وَصْل الضَّمِير , وَاخْتَارَ اِبْن مَالِك جَوَازه , ثُمَّ الضَّمِير لِغَيْرِ مَذْكُور لَفْظًا , وَقَدْ وَقَعَ فِي حَدِيث اِبْن مَسْعُود عِنْد أَحْمَد ” أَنْ يَكُون هُوَ الَّذِي تَخَاف فَلَنْ تَسْتَطِيعهُ ” وَفِي مُرْسَل عُرْوَة عِنْد الْحَارِث بْن أَبِي أُسَامَة ” إِنْ يَكُنْ هُوَ الدَّجَّال ” . ‏

‏قَوْله : ( فَلَنْ تُسَلَّط عَلَيْهِ ) ‏
‏فِي حَدِيث جَابِر ” فَلَسْت بِصَاحِبِهِ , إِنَّمَا صَاحِبه عِيسَى ابْن مَرْيَم ” . ‏
‏قَوْله : ( وَإِنْ لَمْ يَكُنْ هُوَ فَلَا خَيْر لَك فِي قَتْله ) ‏
‏قَالَ الْخَطَّابِيُّ : وَإِنَّمَا لَمْ يَأْذَن النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَتْله مَعَ اِدِّعَائِهِ النُّبُوَّة بِحَضْرَتِهِ لِأَنَّهُ كَانَ غَيْر بَالِغ , وَلِأَنَّهُ كَانَ مِنْ جُمْلَة أَهْل الْعَهْد , قُلْت : الثَّانِي هُوَ الْمُتَعَيَّن , وَقَدْ جَاءَ مُصَرَّحًا بِهِ فِي حَدِيث جَابِر عِنْد أَحْمَد , وَفِي مُرْسَل عُرْوَة ” فَلَا يَحِلّ لَك قَتْله ” ثُمَّ إِنَّ فِي السُّؤَال عِنْدِي نَظَرًا , لِأَنَّهُ لَمْ يُصَرِّح بِدَعْوَى النُّبُوَّة , وَإِنَّمَا أَوْهَمَ أَنَّهُ يَدَّعِي الرِّسَالَة , وَلَا يَلْزَم مِنْ دَعْوَى الرِّسَالَة دَعْوَى النُّبُوَّة , قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِين عَلَى الْكَافِرِينَ ) الْآيَة . ‏

صحيح البخاري :: ‏الجهاد والسير‏ :: ‏كيف يعرض الإسلام على الصبي‏
2891

‏ ‏قال ‏ ‏ابن عمر ‏
‏انطلق النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب ‏ ‏يأتيان النخل الذي فيه ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى إذا دخل النخل ‏ ‏طفق ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يتقي بجذوع النخل وهو يختل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏وابن صياد ‏ ‏مضطجع على فراشه في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له فيها ‏ ‏رمزة ‏ ‏فرأت أم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏أي ‏ ‏صاف ‏ ‏وهو اسمه فثار ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قَوْله : ( قَالَ اِبْن عُمَر اِنْطَلَقَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ وَأُبَيّ بْن كَعْب ) ‏
‏هَذِهِ هِيَ الْقِصَّة الثَّانِيَة مِنْ هَذَا الْحَدِيث , وَهُوَ مَوْصُول بِالْإِسْنَادِ الْأَوَّل , وَقَدْ أَفْرَدَهَا أَحْمَد عَنْ عَبْد الرَّزَّاق بِإِسْنَادِ حَدِيث الْبَاب , وَوَقَعَ فِي حَدِيث جَابِر ” ثُمَّ جَاءَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَهُ أَبُو بَكْر وَعُمَر وَنَفَر مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار وَأَنَا مَعَهُمْ ” وَلِأَحْمَد مِنْ حَدِيث أَبِي الطُّفَيْل أَنَّهُ حَضَرَ ذَلِكَ أَيْضًا , وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي الْجَنَائِز شَرْح مَا فِي هَذَا الْفَصْل مِنْ الْمُفْرَدَات وَبَيَان اِخْتِلَاف الرُّوَاة . و ‏
‏قَوْله ” طَفِقَ ” ‏
‏أَيْ جَعَلَ ‏
‏وَ ” يَتَّقِي ” ‏
‏أَيْ يَسْتَتِر و ‏
‏” يَخْتَلْ ” ‏
‏أَيْ يَسْمَع فِي خُفْيَة . وَوَقَعَ فِي حَدِيث جَابِر ” رَجَاء أَنْ يَسْمَع مِنْ كَلَامه شَيْئًا لِيَعْلَم أَصَادِق هُوَ أَمْ كَاذِب ” . ‏

‏قَوْله ( أَيْ صَافٍ ) ‏
‏بِمُهْمَلَةِ وَفَاء وَزْن بَاغٍ , زَادَ فِي رِوَايَة يُونُس ” هَذَا مُحَمَّد ” وَفِي حَدِيث جَابِر ” فَقَالَتْ يَا عَبْد اللَّه هَذَا أَبُو الْقَاسِم قَدْ جَاءَ ” وَكَأَنَّ الرَّاوِي عَبَّرَ بِاسْمِهِ الَّذِي تَسَمَّى بِهِ فِي الْإِسْلَام , وَأَمَّا اِسْمه الْأَوَّل فَهُوَ صَافٍ . ‏

‏قَوْله : ( لَوْ تَرَكْته بَيَّنَ ) ‏
‏أَيْ أَظْهَر لَنَا مِنْ حَاله مَا نَطَّلِع بِهِ عَلَى حَقِيقَته , وَالضَّمِير لِأُمِّ اِبْن صَيَّاد , أَيْ لَوْ لَمْ تُعْلِمهُ بِمَجِيئِنَا لَتَمَادَى عَلَى مَا كَانَ فِيهِ فَسَمِعْنَا مَا يَسْتَكْشِف بِهِ أَمْره . وَغَفَلَ بَعْض الشُّرَّاح فَجَعَلَ الضَّمِير لِلزَّمْزَمَةِ , أَيْ لَوْ لَمْ يَتَكَلَّم بِهَا لِفَهْمِنَا كَلَامه لَكِنَّ عَدَم فَهْمنَا لِمَا يَقُول كَوْنه يُهَمْهِم , كَذَا قَالَ . وَالْأَوَّل هُوَ الْمُعْتَمَد . ‏

صحيح البخاري :: ‏الأدب‏ :: ‏قول الرجل للرجل اخسأ‏
5824

‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏أخبره ‏
‏أن ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏انطلق مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في ‏ ‏رهط ‏ ‏من أصحابه قبل ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى وجده يلعب مع الغلمان في ‏ ‏أطم ‏ ‏بني مغالة ‏ ‏وقد قارب ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏يومئذ ‏ ‏الحلم ‏ ‏فلم يشعر حتى ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ظهره بيده ثم قال ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فنظر إليه فقال أشهد أنك رسول الأميين ثم قال ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏أتشهد أني رسول الله فرضه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ثم قال آمنت بالله ورسله ثم قال ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏ماذا ترى قال يأتيني صادق وكاذب قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خلط عليك الأمر قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني خبأت لك خبيئا قال هو الدخ قال ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك قال ‏ ‏عمر ‏ ‏يا رسول الله أتأذن لي فيه أضرب عنقه قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكن هو لا تسلط عليه وإن لم يكن هو فلا خير لك في قتله ‏ ‏قال ‏ ‏سالم ‏ ‏فسمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقول ‏ ‏انطلق بعد ذلك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بن كعب الأنصاري ‏ ‏يؤمان النخل التي فيها ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏حتى إذا دخل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏طفق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يتقي بجذوع النخل وهو يختل أن يسمع من ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏شيئا قبل أن يراه ‏ ‏وابن صياد ‏ ‏مضطجع على فراشه في قطيفة له فيها ‏ ‏رمرمة ‏ ‏أو زمزمة ‏ ‏فرأت ‏ ‏أم ابن صياد ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يتقي بجذوع النخل فقالت ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏أي صاف وهو اسمه هذا ‏ ‏محمد ‏ ‏فتناهى ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لو تركته بين ‏
‏قال ‏ ‏سالم ‏ ‏قال ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر ‏ ‏الدجال ‏ ‏فقال ‏ ‏إني أنذركموه وما من نبي إلا وقد أنذره قومه لقد أنذره ‏ ‏نوح ‏ ‏قومه ولكني سأقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه تعلمون أنه أعور وأن الله ليس بأعور ‏ ‏قال أبو عبد الله ‏ ‏خسأت الكلب بعدته ‏

{‏خاسئين ‏}
‏مبعدين ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قَوْله : ( قَالَ أَبُو عَبْد اللَّه : خَسَأْت الْكَلْب بَعَّدْته , خَاسِئِينَ مُبْعَدِينَ ) ‏
‏ثَبَتَ هَذَا فِي رِوَايَة الْمُسْتَمْلِيّ وَحْده , وَهُوَ قَوْل أَبِي عُبَيْدَة قَالَ فِي قَوْله تَعَالَى : ( كُونُوا قِرَدَة خَاسِئِينَ ) أَيْ قَاصِينَ مُبْعَدِينَ , يُقَال : خَسَأْته عَنِّي , وَخَسَأَ هُوَ , يَعْنِي يَتَعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى . وَقَالَ فِي قَوْله تَعَالَى : ( يَنْقَلِب إِلَيْك الْبَصَر خَاسِئًا ) أَيْ مُبْعَدًا وَقَالَ الرَّاغِب : خَسَأَ الْبَصَر اِنْقَبَضَ عَنْ مَهَانَة , وَخَسَأْت الْكَلْب فَخَسَأَ أَيْ زَجَرْته مُسْتَهِينًا بِهِ فَانْزَجَرَ . وَمَالَ اِبْن التِّين فِي قَوْله فِي حَدِيث الْبَاب ” اِخْسَأْ ” : مَعْنَاهُ اُسْكُتْ صَاغِرًا مَطْرُودًا . وَثَبَتَتْ الْهَمْزَة فِي آخِر اِخْسَأْ فِي رِوَايَة وَحُذِفَتْ فِي أُخْرَى بِلَفْظِ ” اِخْسَ ” وَهُوَ تَخْفِيف . ‏

صحيح البخاري :: ‏القدر‏ :: ‏يحول بين المرء وقلبه‏
6249

‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن حفص ‏ ‏وبشر بن محمد ‏ ‏قالا أخبرنا ‏ ‏عبد الله ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏سالم ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ ‏قال ‏
‏قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لابن صياد ‏ ‏خبأت لك خبيئا قال الدخ قال ‏ ‏اخسأ ‏ ‏فلن تعدو قدرك قال ‏ ‏عمر ‏ ‏ائذن لي فأضرب عنقه قال دعه إن يكن هو فلا تطيقه وإن لم يكن هو فلا خير لك في قتله ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

الْحَدِيث مَضَى فِي أَوَاخِر الْجَنَائِز وَيَأْتِي مُسْتَوْعَبًا فِي الْفِتَنِ . ‏

‏وَقَوْله : ” عَبْد اللَّه ” ‏
‏فِي حَدِيثَيْ الْبَاب هُوَ اِبْن الْمُبَارَك , وَقَدْ ذَكَرْت تَرْجَمَة عَلِىّ بْن حَفْص فِي أَوَائِل كِتَاب الْجِهَاد . ‏

‏وَقَوْله : ” وَإِنْ يَكُنْهُ ” ‏
‏بِهَاءِ ضَمِيرٍ لِلْأَكْثَرِ وَكَذَا فِي ” إِنْ لَمْ يَكُنْهُ ” وَوَقَعَ فِيهِمَا لِلْكُشْمِيهَنِيِّ بِلَفْظِ ” إِنْ لَمْ يَكُنْ هُوَ ” بِالْفَصْلِ وَهُوَ الْمُخْتَار عِنْد أَهْل الْعَرَبِيَّة , وَبَالَغَ بَعْضُهُمْ فَمَنَعَ الْأَوَّل . قَالَ اِبْن بَطَّال مَا حَاصِله : مُنَاسَبَة حَدِيث اِبْن عُمَر لِلتَّرْجَمَةِ أَنَّ الْآيَة نَصٌّ فِي أَنَّ اللَّه خَلَقَ الْكُفْر وَالْإِيمَان , وَأَنَّهُ يَحُول بَيْن قَلْب الْكَافِر وَبَيْن الْإِيمَان الَّذِي أَمَرَهُ بِهِ فَلَا يُكْسِبُهُ إِنْ لَمْ يُقْدِرْهُ عَلَيْهِ بَلْ أَقْدَرَهُ عَلَى ضِدِّهِ وَهُوَ الْكُفْرُ , وَكَذَا فِي الْمُؤْمِن بِعَكْسِهِ , فَتَضَمَّنَتْ الْآيَة أَنَّهُ خَالِق جَمِيع أَفْعَال الْعِبَاد خَيْرهَا وَشَرّهَا وَهُوَ مَعْنَى قَوْله : ” مُقَلِّب الْقُلُوب ” لِأَنَّ مَعْنَاهُ تَقْلِيب قَلْب عَبْده عَنْ إِيثَار الْإِيمَان إِلَى إِيثَار الْكُفْر وَعَكْسه , قَالَ : وَكُلّ فِعْل اللَّه عَدْل فِيمَنْ أَضَلَّهُ وَخَذَلَهُ لِأَنَّهُ لَمْ يَمْنَعْهُمْ حَقًّا وَجَبَ لَهُمْ عَلَيْهِ قَالَ : وَمُنَاسَبَة الثَّانِي لِلتَّرْجَمَةِ قَوْله : ” إِنْ يَكُنْ هُوَ فَلَا تُطِيقُهُ ” يُرِيد أَنَّهُ إِنْ كَانَ سَبَقَ فِي عِلْمِ اللَّهِ أَنَّهُ يَخْرُج وَيَفْعَل فَإِنَّهُ لَا يُقْدِرك عَلَى قَتْل مَنْ سَبَقَ فِي عِلْمِهِ أَنَّهُ سَيَجِيءُ إِلَى أَنْ يَفْعَل مَا يَفْعَل ; إِذْ لَوْ أَقْدَرَك عَلَى ذَلِكَ لَكَانَ فِيهِ اِنْقِلَاب عِلْمه , وَاَللَّه سُبْحَانَهُ مُنَزَّهٌ عَنْ ذَلِكَ . ‏

صحيح مسلم :: ‏الفتن وأشراط الساعة‏ :: ‏ذكر ابن صياد‏
12413

‏ ‏حدثنا ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ‏وإسحق بن إبراهيم ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لعثمان ‏ ‏قال ‏ ‏إسحق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏و قال ‏ ‏عثمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏جرير ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏أبي وائل ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
‏كنا مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمررنا بصبيان فيهم ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏ففر الصبيان وجلس ‏ ‏ابن صياد ‏ ‏فكأن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كره ذلك فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تربت ‏ ‏يداك أتشهد أني رسول الله فقال لا بل تشهد أني رسول الله فقال ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏ذرني يا رسول الله حتى أقتله فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن يكن ‏ ‏الذي ‏ ‏ترى ‏ ‏فلن تستطيع قتله ‏

What is Love, a Talk Recorded November 2006 – [mp3]

This discussion occurred on Paltalk in November 2006. In it brother Soulaiman Soussi discusses something very important, an emotion central to our experiences and lives, and one unfortunately subject to incredible Memetic distortion and manipulation. That emotion is Love.

Love, the family, marriage, and our own personal lives are all discussed. What is love, what do different religious and spiritual traditions say about love, how do we experience and feel love, and how do our cultural definitions of love influence us?

This is completely relevant to the overall theme of this site. One way in which we are manipulated is through our emotions, and among them love is one of the strongest. Make no mistake, there are many important and interesting themes in these talks.

The talk is split into 6 files of 30 minutes each. Most of the recording are of good quality, though some of the question voices are unclear.

Audio Discussion on Love, November 2006 Part 1 – 30 min
(For each file, click the play button, or right click and select “save link as”)

Audio Discussion on Love, November 2006 Part 2 – 30 min
Audio Discussion on Love, November 2006 Part 3 – 30 min
Audio Discussion on Love, November 2006 Part 4 – 30 min
Audio Discussion on Love, November 2006 Part 5 – 30 min
Audio Discussion on Love, November 2006 Part 6 – 30 min

The Memeppet – How can you save someone that you can’t even help?

We are coining a new word and concept to describe something very important that must be articulated. After all, if something is not put into the right words, understanding it’s true reality may elude us.

Consider this new concept – Meme-ppets [pronounced me’me’pits].

This concept may be a key to unlock a certain understanding for us. Memeppets are short memetic snippets – essentially short and effective memetic constructions. You may regard them as little thought captions.

Memeppets essentially are small slogan like phrases that we often repeat and throw out, they cross our mind when we think, and our tongue when we speak. Repeating them can condition the way we view the world, and our relationship to it.

Regard memeppets as very dangerous to your mental health and soul, when they are malignant.
Some memeppets are malignant, and others are not. Here is one that is malignant and dangerous to you.

Often we hear the phrase “Improving the world” or “saving the world“.

Please do not misunderstand us, for we are not picking on anyone, and this reminder is directed to us as well. Many good hearted and sincere people want to change, improve, or save the world.

But it is the idea of improving or saving the world, the whole world, or a large portion of it, that is a malignant memeppet, infecting a large portion of humanity.

This memeppet is sweet to the mind and tongue, but poison to life.

“Improving the world” and “saving the world” are of those little memetic engineering tricks, that are played on so many good hearted and sincere people. And they are far more dangerous than we may realize.

If you want to improve or save the world, please consider this – do you think that you are going to “save” that goat herder on a mountain slope in Nepal ? Or, let’s say, a Lama herder in Peru?

Tell us, can you “save him” or “improve his lot” without speaking his language, or knowing his religion, or even reaching him – physically or electronically?

Can any of us even reach out to the guy next door to us? Have we reached out to the guy on the corner down the street from us? If we can’t communicate with someone next door, let alone a goat herder in Nepal 10,000 miles away, what business do we have trying to save the world?

“Improving the world” is one of those myopic quests best left to the uninitiated. For we cannot save the world, only God – Allah most high – can save the world, much less than improve it.

In fact, consider the distinct possibility that the world itself is doing just fine without you or I, thank you very much.
Consider the distinct possibility that is we humans, who are in a terrible state.

Start with yourself.
Improve your life, and then try to reach and improve those you love, those standing right next to you.

Now some people may protest; is it not commonly said that messengers like Jesus and Muhammad (peace be upon them) did save, or improve, the world? Or at least the lives of large numbers of people? Aid them, or even save them? The answer, with a straight face, is yes they did. But the whole while their intention was to help those next to them. And it was these people they helped who carried it on to successive generations until finally, even the Sikh cab driver in New York can no benefit directly from New York can now benefit from the work of Muhammad

The point is first and last to worry and seek about helping those you can help, those directly in front of or next to you, those within reach of your words or actions, and not some imaginary goat, or lama, herder in Nepal or Peru, or a New York cab driver

It is only those close to you that you can help, anyone else will be a wasted delusional effort.

“Saving the world” and “improving the world” comes under the category of saying things that we really don’t mean. We often repeat and say a lot of silly stuff that we don’t really mean, this affects our minds and hearts, what we say has the power to confuse us and distract us from doing real productive work.

Now, you may ask: what if those next to me don’t want my help, what if they will not even listen to me?

It is true that some people close to you don’t want help from you.

Consider this little rule of thumb – in history no Prophet is accepted in his own town. Jesus, Muhammad, and Moses were initially not accepted in, and even driven away from, their own town or land.

Do not rack your head against a wall or door that will not budge. If your sledge hammer can’t knock down a wall, then get a friend to help. Instead of using a sledge hammer against a locked door, perhaps someone else knocking will open it. If the door won’t open to you maybe it will open to someone else.

Sometimes your sledge hammer might cause more harm than good. However it is quite possible that a door may open quite peacefully to someone else.

Some doors are not destined for us to open, but they may be destined for someone else to. If you move yourself out of the way, God – Allah most high – may bring someone else. Someone for whom the door or heart closed to you may open.

In fact consider this; that door may actually only be locked because you are standing in its way. When you walk to a door, divine law allows you three knocks before you must turn away, and return from whence you came.

Start with yourself, then those around you, and if their hearts remain closed step away, and seek a helping friend.
Start with understanding and prayer, and all else will follow.

Authority versus Truth – There are two types of souls

There are two types of souls in the world, two types of people. We choose these terms carefully.

The vast majority of humanity mistakes authority for the truth, that position somehow confers truth upon one’s words.

To them, people with authority are somehow seen as different from their people. People make a classic mistake all the time, if a doctor or authority gets on the TV – basically an “expert” they switch off their mind.

But what they fail to realize is that it’s just a mere fallible mortal like any other person, like themselves. Therefore their expertise should be measured against the truth, not the opposite.

They mistake a title of authority or an appearance for the truth. But a truth is a matter of reasoning, and a lie can be garbed in just about any clothing you wish. Even if in the garb of the kingdom of the world a lie is still a lie. But know that the truth can come out of the lips of a babe, or a pauper, or even from the lips of George Bush himself.. though most people wouldn’t recognize it as the truth because they don’t expect the truth to come from such … un-authorative sources or situations.

So, there are two types of souls, those who recognize the truth even if dressed in the garb of a pauper, and those wouldn’t recognize it unless it was dressed in a kings garb, or the right dress correctly.

This has always been the case throughout the history of mankind.

When we said two types of souls, we use the word soul correctly, for deliberate ends, because it sums up much of humanity.

Experts will lie to them over and over again in history, and people will always go back to them and listen to their lies, yet there are other people – a small group and minority – who would not care even if the lie was spoken by, at least seem to have been spoken by, God himself – Allah forbid.

There are some special people who, even if you say “God says this” and you can show them this, even if in [obviously false] scripture, they would not believe it.

Know that this is how all false religion, and how all propaganda works, by issuing the image of authority on top of a lie, even of God himself.

To pick on one example Hinduism, to their authorities the voice of God himself has told them that a cow is worthy of more respect than a human being.

Thus this is why 1.2 billion Hindus fall in the category of the miserable souls we mentioned.. those who mistake authority, the authority of their teachers, their gurus, or their scriptures, with the Truth.

And we are sure that amongst Hindus there are some people who would not be deceived thus, at any cost. That even if their fathers’ authority says a cow is more sacred, their reason and their minds would tell them this is not true, and not care who said it.

So to restate this, it is a miserable soul who mistakes authority for the truth.

Consider this deeply.

Inception 2010, the Movie; Memetics and the Real Deal [mp3]

Audio Talk – MP3 – Understanding Inception (2010) and Memetics
(Click the play button, or right click and “save link as”)

We invite you to listen to our take on understanding the real deal behind some of the ideas in Inception the movie (2010, Warner Brothers). Under Hollywood glitter, Inception takes a provocative look at a very interesting idea.

We will take a deeper look than the movie was willing to take. This critical idea is that concepts, once they find root in our heads, can grow and spread like a seed, and define our entire perception of reality.

As we bring our emotions and experiences, an idea can react, in a dynamic way, with our minds – indeed like a virus spreading through its host.

The science of Memetics, one mostly used nowadays as a sort of black art, can involve the willing, conscious, and intentional engineering of a person’s mind through ideas and concepts.

“A good word is like a good tree” the Quran says. But what of a bad word? Words can guide, but words can also misguide. A single idea can drive one to madness, or can save one’s life. This is an immense responsibility.

In some of the talks and posts that will follow, we will make reference to the sciences and arts of using words and ideas to affect others.

Here, we make an extreme warning. In fact, what you will be reading and witnessing on this site may not only change your life in the most dramatic and drastic way, but it will also change you.

Using certain techniques and ideas for ill will can potentially destroy your soul, and those of others.

As the Quran establishes: “Always enter houses through their front doors.” – to approach the back doors of the mind is the art of the dajjal. These are things we will cover in greater depth later.

The “straight dope” is this – everything on this site comes with an extreme warning – you must be honest. No matter what, always be honest, and never manipulate.

This is our take on the movie Inception, a movie that takes a truth and of course commercializes it, and makes it fantastic and therefore irrelevant. But the main idea of the movie is no jest and is relevant to your daily life.

In more ways than you would suspect.

Listen, and enjoy. Contact us if you have any questions.

So.. what is the Dajjal?

As we said on the first page, the Dajjal is alive.

Some of you may be asking, who is the Dajjal? And others of you may know, or at least think that you know.

The Dajjal is the greatest deceiver of all time. He lives, and has walked this earth for millennia.

Do you want to know who it is ? You should, for this knowledge affects you.

We want to share a few things with you, and pour in your cup something refreshing. But if your cup is already full of stale water, how can it accept our milk?

Our purpose here is to simply invite you to consider a new way of looking at things, to put aside, if even just for a few moments, your assumptions. We invite you to be willing to see things through a different lens, from outside a different box.

Dajjal 101 – let’s break this down.

The phrase in Arabic “Massih ad-Dajjal” is translated as “the false messiah” or “the deceiving messiah.”

Scholars who Few Christians realize it, but this Arabic term is actually in some Christian scriptures – just the ones that no one in the West can read, for in the Syrian Pisshita, the scriptures in Aramaic that few Western Christians know exist, they speak of the Mšiha Daggala.

Scholars who wish to decieve you and cover the truth then claim that this is the source of the Islamic word, that it comes from Syriac scriptures. This is a lie. Dajjal is an ancient Arabic word, and it comes from the ancient Arabic verb dajala.

The Greek phrase “Antichristos” which we know in English as “Antichrist” is a rough interpretation of the Massih Dajjal. Anti in Greek didn’t mean “against” it rather had the meaning of “imposter” Christos, Christ, wasn’t a name. It’s a title, it means the Messiah, al-Massih – the Anointed one.

Of course, as we will prove to you soon, God willing, even the Syrian Christians lack the fullness of Islam’s understanding. Much was lost to them during the early years of the Nassara (Nazarenes) and the Ebionites – the original Semitic followers of Christ. Much was wiped out in bloodshed by Pagan kings and Emperors, and then later covered up by the Church. We shall prove this soon, and explain in depth God willing. But before any evangelical preacher starts talking about these things, first ask yourself, can he read the very languages that Jesus himself spoke? If not, then why is he even talking?

After all, this knowledge is about your life, and your soul. How do you know what you know? Who taught you, and how do they know, and what is their proof? Ask yourself these things.

Dahala means to cover up, it also means to deceive, to fake, or to swindle. It also means to gild over something, to cover something with a thin layer of gold so as to make it appear as if it was real gold, and it also means to cover a camel with pitch – tar – in order to hide the fact that it’s mangy.

In other words, a dajjal is someone who is a swindler, a liar, a cheat, “naughty”, a deceiver, and in this case, the specifc Dajjal we speak of is the antichrist. He gilds things, by covering falsehood in what appears to be the truth. In Arabic we would say he “yulabbis al-Haqq bil Batil, wa al-Batil bi Haqq

In other words, he is the most convincing, and most dangerous scam artist you will ever meet.

Those who say that Dajjal comes from Syriac are, essentially, being dajjals – they are covering up the truth by mixing falsehood and truth. The Arabic verb and meanings are more ancient than the Syriac, in fact languages like Syriac and Aramaic derive from ancient Arabic. In fact, something few people talk about, but that we will prove here, the Aramaeans were an Arabian people originally, from Aram, also known as Irim – an ancient Arabic civilization. The Israelites also were an Arabian people, this is why there are Arabic words in the oldest book of the Hebrew bible – Job. This is why even modern biblical scholars admit that Job (Ayyub) was an Arab.

But no one likes to talk about the critical fact that everyone in the middle east, all of the so-called Semitic peoples..

Were all Arabian. All from Arabia, and all speaking dialects of Arabic, and the further back in time you go the more their dialects sounded like Arabic. Biblical Hebrew 2000 years ago sounded more like broken Arabic than it sounds like Hebrew today, and Hebrew 3000 years ago sounded even more like Arabic. We have the proof for the waves of migration out of the Arabian peninsula thousands of years ago, and this proof is both linguistic and genetic.

And we will show you, God willing, in due course, the proof that your preacher has no idea about. Facts that can be proven, but some do not want to believe.

The scriptures of Islam have crucial, important teachings about this figure, he who would appear at the end of time as a tribulation (fitnah) for the world.

The Messiah ‘Isa (the real name for the Prophet Jesus in his original tongue) would return and assist the followers of the Rightly Guided leader of the few remaining good amongst mankind, this man is known as The Mahdi, the Guided one who is awaited, the few remaining believers in the world will be pitched in a terrible war – the greatest of all wars, Armageddon (Melhamat al-Kubra)

Before this, however, the Messiah (al-Massih) would be preceded by a man of great evil who will seduce almost the entire world away from the truth and establish central governance over the whole planet. He will pretend to be the Messiah (Masih) and most of the world, the vast majority, will believe him. He will then claim godhood and through certain sciences and arts be able to delude the masses into believing in him.

Only very few people will be able to recognize who he truly is, and thus able to escape his tribulation.

Here is truth, if you want to consider it and think it over:

You are now in his tribulation. And you have been your entire life. So have your parents, and your parents parents, and your parents parents before them even. In fact..

Everything that you see around you, as our “civilization” as our “culture” is a system that is, in itself, actually none other than his tribulation.. and has been for a very, very, long time.

We have the proof for this astonishing statement, and God willing we will be able to shed light on it with so much detail, that everything you ever was taught will be seen in an entirely new light.

But first we have to build a new tower from scratch, tear down the old edifice of half truth and half lies, and begin anew.

The meaning of the word dajjal has secrets wrapped in it. On the surface it means a deceiver.

The Prophet Muhammad, blessings upon him, warned the people of many signs of the Dajjal’s appearance, these warnings contain the clues to understanding some of the meanings of his name, he taught us where to look for protection from his trials and harm, he taught us explicitly his physical appearance, and what he looked like. Things you have never been taught and that no religion before Islam spoke of, although every Prophet warned his people of these things in general terms. After all, you do have the Antichrist in the bible, and even some Jewish teachings speak of an evil king Armilus who will oppose the messiah in the end times.

But no one has taught you this important fact – the Dajjal will be one-eyed.

His left eye will work, but his right eye will be damaged. And one of these eyes will be covered by thick film, and the other will be protruding like a bulging out grape.

He will be a reddish-white man with lank hair.
And he will be robust and muscular in shape, in fact quite huge.

There are many other explicit signs, and this topic needs to be considered deeply before we share more information. Because deeper matters are afoot. These signs are not symbolic and mysterious, like in the bible. There is some symbolism, but also solid description. Natural descriptions. Common sense descriptions.

Signs that if you read them today, and walked aroThe Dajjal is alive.
The greatest deceiver of all time is alive, and has been alive and walking this earth since time immemorial.

Do you want to know who it is ?
End your mental block, you would be convinced that the world was near its end. Signs that are just that explicit.